in

مرجعية النجف الاشرف بزعامة السيد علي السيستاني الذي لا يبغضه الا ابن حرام لا عرض له ولا وطن !!.

السيد علي السيستاني لا يبغضك الا ابن حرام لا عرض له ولا وطن  !!.

من يطلع على سيرة ومواقف السيد السيستاني، يجد سكوتا وصمتا بحكمه لا يعرفها الجاهلون ولا المنافقونوهي ضد  سياسة الكيان الصهيوني الإجرامية ، وعدائها السافر للإسلام والمسلمين، خصوصا في فلسطين أرض أولى القبلتين ومسرى الرسول الأمين، بل تجد أنه كان عرابا ومشرعا لمشاريع الصهيونية، وخصوصا في العراق حينما بارك وشرع فتوى الجهاد الكفائي التي حمت العرض والوطن  من الدواعش الوهابيه الصهيونيهوبمساعدة  أمريكا اليد الضاربة لإسرائيل وحرم مقاومته، وشرع بذلك مشروعه الصهيوني الذي يستهدف العراق أرضا وشعبا وهوية وحضارة، لما كان يمتلك العراق من عوامل تقف حاجزا وسدا منيعا دون تنفيذ حلم إسرائيل الكبرى، ما لم يتم اضعفا العراق والسيطرة عليه، وهذا ما حدث بالفعل،

في المقابل تجد فتوى الجهاد الكفائي التي لا يعترف بها اولاد الزنا والبعثيون الصداميون ودواعش السياسه  ولاكن السيد  السيستاني يشجب ويستنكر  جرائم الصهاينة والدواعش الوهابيه، فضلا عن إصداره فتوى بالجهاد ضدهم لتحرير المقدسات التي انتهكت وانتهكت ولا زالت تنتهك في فلسطين علي يد اليهود، مثلما فتوى حماية المقدسات! والحديث يطول في هذا الجانب.

ثمة قضية يثيرها إصرار السيد السيستاني على أن يكون يوم عيد الفطر المبارك هو يوم السبت، رغم ظهور الهلال بكل وضوح في غروب يوم الخميس، وذلك لاجتهاده وكل عالم له رؤياه ولا مجبور أحد من لا يريد تطبيقها  مخالفا بذلك العلماء من الشيعة قبل السنة، ومن قبلها جعله عطلة في الدستور الذي لم يأ السيدمر السيستاني الناس بالتصويت وكلمن حسب رغبته وفهمه وكررها عدة مرات ، فهل لهذا اليوم واعتباره عيدا وعطلة خصوصية معينة في عقيدة السيد السيستاني، وهو المعرف عنه أنه عيد وعطلة، بل من الركائز الأساسية ،

فهل  لهوية السيد السيستاني الذي وُلد في مدينة سيجيستان الإيرانية ؟، وهل أنه الأعور الدجال الذي يخرج من سيجيستان الإيرانية ويعيش في الكوفة وفقا لروايات أهل البيت؟، وكما شرحها الشيخ جلال الدين الصغير إمام جامع براثا .. حتى أشار صراحة الى ان السيد السيستاني هو الذي حما العراق وشعبه .. وحسب ما جاء في محاضرته على الرابط المرفق  أدناه

فهل ما يحدث في العراق تحديدا، له علاقة يالمشروع اليهودي القائم على دوام الزمن، وهو تدمير العراق وحرقه وقتل شعبه المسلم؟، وهل مطلوب من العراقيين الإمتثال للسيد السيستاني وحسب علم الشخص وهو يعيث الحريه بالعراق هوية وشعباً وأرضا وحضارة وهو مسلم العقيدة رغن انف الدجله ..؟!.

https://www.youtube.com/watch?v=h5N6WYgbBUM

السيد علي السيستاني لا يبغضك الا ابن زنا

رافد العيساوي

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

النُصحُ والإرشادُ .

مقتدى الصدر يخون دم محمد الصدر بدم بارد-سرمد الصدري