الشيخ عبد الجليل السعيد من الفلافل والطعميه الى الثريد واللبنيه بفضل دراهم ال سعود

حلقة الاتجاه المعاكس لفيصل القاسم وكانت بين القطري عبد الله الشمري ورجل الدين الانتهازي والذي تحول الى معارض الى لاجئ في السويد عبر مؤتمر قرطبة ال سعود وكعادتهم ,,,,,,الحمير على امثالها تقع ,,,,,تأتي بكل شخص تخدق عليه الدراهم حتى يحمدها ويرفع مستواها كذبا وزورا امثاله العراقيان الارهابيان صباح الخزاعي وعماد الدين الجبوري يكذبون حسب المستشار للقائد الالماني هتلر  اكذب ثن اكذب ثم اكذب حتى يصدقوك وكان الشيخ والذي باع دينه ونزع عماته من اجل ليالي السهر في السويد وكان يكذب جميع الوثائق العالميه  التي يأتي بها القطري عبد الله الشمري لانها تتكلم على سيده ولي العهد السعودي الصهيوني محمد بن سلمان وكان الصهيوني الشيخ الفاسق عبد الجليل ولا نعرف من اي معهد ديني تخرج يقول اسرائيل لا تشكل خطر على الامه العربيه وانما الخطر من ايران وان ايران شعبها يأكل من القمامه فنقول لهذا الحيوان عبد الجليل السعيد الملايين من الايرانيين والسواح وزوار دول الخليج الذين يسكنون البيوت حين زياراتهم لايران يعرفون جيدا بان سيارات التنظيف تأتس الساعه الحاديه عشر ليلا بصوت موسيقي حاص حتى يخرج الناس قمامتهم لتضع في السياره ويعاود مرة ثانيه الساعه الرابعه صباحا وفي الساعه السادسه صباحا يأتي عامل النظافه فالشوارع لا فيها قمامه يا قمامه يا ابو الفلافل والطعميه هذه من جهه واما انابيب الغاز التي تتمتع فيها جميع مدن وقرى ايران فهي انجزت في وقت الحرب الايرانيه العراقيه وجميع الدول الاوربيه وامريكا مقاطعتها وتعتبر ايران اكبر من العراق اكثر من 3 مرات والعراق وبالرغم من ثروته النفطيه والغاز لا يستطيع لحد الان عمل انابيب للغاز