الشيخ غالب مطلق يفرج عن خمسة معتقلين من أبناء الجنوب

صنعاء – متابعات نزيهة الجنيد

الشيخ غالب مطلق يفرج عن  خمسة معتقلين من أبناء الجنوب اليوم بصنعاء فيما وجه محمد الزبيري رسالة بعنوان الشيخ غالب مطلق ..الرجل الانسان عبر فيها عن الشكر والامتنان فألى نص الرسالة :

الشيخ غالب مطلق ..الرجل الإنسان

لم اكن يوماً من هواة التطبيل والمدح ولا متخصصاً في تلميع الوجوه، وإنما اكتب كلامي هذا كاعتراف بأعمال الخير الإنسانية لهذا الرجل ومن منطلق أن من لا يشكر الناس لا يشكر الله.

اليوم دفعه جديده من الأسرى وهم :

1-وليد محمد قايد عبيد

2-وجدان محمود  البسيسي.

3-منير صالح – حسن مثنئ.

4 فارس احمد علي الأسدي

 5-محمود محمد علي عبيد

 الذين زج بهم في غياهب السجون ،واخرجهم الشيخ بعد ان يأس اهاليهم من خروجهم من هذه المعتقلات والسجون. وكثير من الدفع التي قد اخرجهم

اسألوا المرضى الذين تعالجوا في مستشفيات صنعاء،ووقف الشيخ غالب بجانبهم وخفف من آلامهم،وساعدهم وادخلهم اكبر المستشفيات بمعرفته وعلاقاته الواسعة واستضافهم في بيته حتى غادروا صنعاء.

انظروا لنقيل الضالع الذي كان مقبرة للمسافرين،قبل ان تتم صيانته وتوسعته،وكذلك طرق جحاف والأزارق والمعفاري   بمشاريع كلف مئات الملايين اعتمدها الشيخ غالب من ميزانية وزارة الإشغال التي يديرها في صنعاء في الوقت الذي دست حكومة الشرعية رأسها في التراب وكأن الأمر لا يعنيها.

وقف الشيخ مع كل ابناء الجنوب في صنعاء، لم ينظر لأقاربه او ابناء محافظته فقط،بل كان إنساناً مع الكل

مئات الأسرى من ابناء الجنوب ظل الشيخ يتابع امورهم،ويعمل على إخراجهم واستعادة حريتهم بدون ان يعرف احد منهم.

مئات الجنوبيين ممن لديهم قضايا في صنعاء عمل الشيخ على متابعة قضاياهم ومساعدتهم دون ان تربطه بهم قرابة او سابق معرفة.

هذه امثال بسيطة  للمواقف الإنسانية لرجل الإنسانية الشيخ غالب مطلق لإن ذكر اعمال الخير لهذا الرجل تطوول وتطول،ورغم كل ما يفعله خدمة لأبناء الجنوب، يكره الشيخ ان يتحدث عن اعماله او ان يكتب الآخرين عم يقدمه معتبراً ان ذلك واجب عليه تجاه ابناء الجنوب.

ختاماً….شكراً  الإنسان ..غالب مطلق

اخوكم / محمد الزبيري