الصحافي السعودي جمال الخاشقجي قتل في القنصليه السعوديه في اسطنبول موثقا

جمال الخاشقجي صحفي سعودي مشهور وهو يكتب ف الواشنطن بوست لقد قتل من قبل فريق تعداده 15 ارسل خصيصا من السعوديه الى تركيا بعد زيارة الخاشقجي للقنصليه في اسطنبول لقد قال شخصان مطلعان على التحقيق يوم السبت الفائت 06 10 2018 ان تركيا واثقه ان جمال الخاشقجي وهو صحفي سعودي بارز في السعوديه قتل في القنصليه في اسطنبول الاسبوع الماضي من قبل الفريق السعودي الذي ارسل خصيصا لقتل الصحافي السعودي واخفاء جثته اما بتقطيعها واخذها معهم للسعوديه لاخفاء عمليت القتل والتي فضحت الكامرات الخارجيه ادعاء المجرمون ال سعود انه خرج من القنصليه وهو كذب ويعتقد المحققون الاتراك ان الفريق السعودي ال 15 جاء من السعوديه وقال احد الاشخاص لقد كانت عملية القتل مخططه مسبقا وذكرت وكالة الاناضول التركيه في وقت سابق السبت 06 10 2018 ان مكتب المدعي العام في اسطنبول فتح تحقيقا في اختفاء الخاشقجي وقالت السلطات التركيه ان الخاشقجي لم يغادر القنصليه السعوديه في اسطنبول وان الخاشقجي قد انتقد العائلة السعوديه وقد زار القنصليه يوم 28 09 2018 للحصول على وثيقة تتعلق بزواجه المقبل وفقا لتصريح خطيبته واصدقائه وقد كان الخاشقجي خائفا حينها فترك هاتفه مع خطيبته بالاضافه اللى التعليمات التي تدعوها الى الاتصال بعضو من الحزب الحاكم في تركيا اذا لم يظهر وبعد الانتظار لاكثر من 4 أربع ساعات اتصلت خطيبته ……..جانكيز ……..بالشرطه ويعتقد ومع أدله ان الفريق السعودي الذي قدم من السعوديه هو الذي نفذ القتل وقطعوا الجثه لاخذها معاهم الى السعوديه لاخفاء معالم الجريمه ولاكن الكامرات فضحت عصابات ال سعود الصهيونيه والتي توثق ان الخاشقجي لم يخرج من القنصليه السعوديه في اسطنبول