الصحة تجري ترتيبات تنفيذ الحملة الوطنية للتحصين ضد شلل الأطفال

صنعاء  -متابعات

تجري وزارة الصحة العامة والسكان حالياً ترتيبات تنفيذ الحملة الوطنية للتحصين ضد شلل الأطفال من منزل إلى منزل مطلع أغسطس المقبل في عموم محافظات الجمهورية .تستهدف الحملة التي تنفذها الوزارة ممثلةً بالبرنامج الوطني للتحصين الموسع، بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف وحلف اللقاحات العالمي ، خمسة ملايين و 527 ألفاً و 770 طفلاً وطفلة دون سن الخامسة ممن سبق تحصينهم وكذلك المواليد حديثاً للحد من عودة فيروس الشلل إلى اليمن.وأكد وزير الصحة الدكتور طه المتوكل في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أهمية حملة التحصين لضمان حماية الأطفال من أمراض الطفولة القاتلة.. لافتاً إلى ضرورة تكثيف التوعية بأهمية التحصين وبما يضمن نجاح الحملة وتحقيق أهدافها .وأشار إلى ضرورة تضافر الجهود الشعبية من أجل تحقيق الأهداف المرجوة من عملية التحصين والاستفادة من الخدمات الصحية المقدمة والوصول إلى أكبر قدر من شريحة الأطفال المستهدفين للتحصين ضد المرض .وأوضح الدكتور المتوكل أن الوزارة تعمل حالياً على استكمال التجهيزات الفنية للحملة من إمداد المحافظات والمديريات باللقاحات والسجلات وإعداد المنشورات والتجهيز لتدريب الفرق وتوزيع المشرفين.. مشدداً على أهمية الجاهزية لتنفيذ الحملة وحشد الجهود لإنجاحها وتجاوز الصعوبات التي تواجه عملها.ونوه إلى أن الحملة ضد شلل الأطفال تأتي نتيجة استمرار ظهور حالات الإصابة بالفيروس في نيجيريا و بعض بلدان العالم، مما يعزز المخاوف من إمكانية عودة فيروس شلل الأطفال إلى اليمن، سيما في الظروف الراهنة جراء تصعيد العدوان على مختلف مناطق و محافظات الجمهورية.وذكر وزير الصحة أن تلك الظروف انعكست سلباً ونتج عنها تدني في نسبة الإقبال على استكمال الأطفال دون العام والنصف من العمر لقاحات التحصين الروتيني ضد أمراض الطفولة القاتلة ومن ضمنها لقاح شلل الأطفال.ودعا خطباء المساجد ووسائل الإعلام إلى التفاعل الإيجابي مع الحملة المزمع تنفيذها مطلع أغسطس المقبل في أمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية.. مؤكداً أن مسؤولية الحفاظ على اليمن خالياً من الأمراض والأوبئة تقع على عاتق كل فرد في المجتمع وليست فقط مسؤولية وزارة الصحة العامة والسكان.سبأ