العراق بلد العجائب لو تجعل للحمار عمامة ولحية وسبحة 101 لقدروه وجعلوه امام

الدول المتقدمه لا تجعل عليها من يحكمها لو كان مسجون أو متهوم أو حرامي أو دجال أو منافق ولاكن هذه كلها بساسة 2003 وعتبروه امام …..ودفع الله تعالى ما كان أعظم ……..وعفا الله  تعالى عما سلف …….وعادل عبد المهدي الحرباء والحيه الرقطاء والثعلب المكار والضبع الخبيث عذب المعارضه الاسلاميه بوقت صدام ابن صبحه الجبان أبو الحفرة واصبح شوعي ملحد لا يؤمن بالله وما انزل على رسوله محمد ص واصبح بالمعارضه الاسلاميه وأصبح حرامي محترف سرق بنك الزويه وغيرها واصبح مستقلا وأصبح شريفا مرة اخرى وتاب توبه لا نصوحه عندما اصبح رئيس وزراء بواسطة الامريكي عندما ركب معهم المشحوف مع برهم صالح في اهوار العراق وقبل 3 شهور من انتخاب امريكا له ولبرهم صالح وقال سوف اختار المستقلون وبعيدا عن الكتل والاحزاب وكذب ابو الويو والثعلب المكار عمر بن العاص مرة اخرى واخيرا قسم العراق ووهب كل شيئ من خيرات العراق لارضاء الاخرون والمستقلون اصبحوا في خبر كان ومرة اخرى رجعت حليمه لعادته القديمه ارضاء الكتل والاحزاب من مال العراق وانعل موتا للشعب العراقي والمستقلون مرة اخرى في الدرك الاسفل وهلم جرا والحبل على الجرار لم يستفاد الشعب العراقي منهم شيئ الا اللطم والتطبير والعادات الاخرى الجديده التي تظهر كل سنه بفضل الاخوان الشيرازيه وغيرهم  والتي يسمحون بها الساسه لهم مثل تبديل الادريسات من قبل الفيفا الرياضيه للنوادي العالميه والمنتخبات العالميه والجماهير جاهزه للتصفيق