العراق وقصته مع تجار المطايا !!

العراق وقصته مع تجار المطايا !!

——————————————
جاسم محمد المرياني


سؤال يتبادر إلى الأذهان
كيف تدخل المطايا أي (الحمير)إلى العراق قديماً وحديثاً!!؟؟
فإنطلاقاً من قاعدة وقول أن ((الأمثال تضرب ولا تقاس))
اليوم ولدى متابعتي إحدى المقاطع التي تظهر لنا بين الحين والآخر لهذا الشيخ
وأرى بأن مضمون هذا المقطع قد اختلف عن سابقاته من ناحية المصداقية والجدية .واستبشرت خيراً بأن بعض من رجال الدين أقول البعض قد تحركوا من ساكنهم
بعد الخمول الذي أصابهم في بيان وتوضيح حال العراقيين لسني العجاف وذكر معاناتهم وذلك بسبب تسلط شرذمة من سياسي الصدفة على مقدراته
ورائع منك أيها الشيخ أن تلمح وتوصف ساسة العهر والفساد ب(المطايا) والتي أدخلها (أبو فهد ) بشمعته 555 مع اننا ظلمنا هذا الحيوان لما فيه من الفائدة مقابل عدم وجود أي فائدة من هؤلاء الساسة
——————————————–
انتهى المقال بسبب التقشف الذي أصاب كلماتي بعدوى الاختزال ومرض التقليص المزمن للمفردات
لأترككم مع الشيخ ليسرد لكم هذه القصة التي توصف وضع العراق قديماً وحديثاً
http://cutt.us/vc9GE