الغوطة.. تستغيث من الإبادة والحصار _ ولكن لامغيث!!

 

لايخفى على كل إنسان الحرب القذرة والقتل العشوائي والإبادة الجماعية التي تقع على سوريا منذ سنوات والشعب السوري تحت ظل حصار النظام الديكتاتوري ففي الوقت الذي تعيش فيه الغوطة الشرقية لدمشق أدمى أيامها، حيث التهم الموت حياة الكثير من الابرياء ، وعلى الرغم من الاستغاثات المتوالية ، فإننا لم نسمع هنا أو هناك إن مرجعا دينيا أو دولة أو منظمة دولية تتقدم لإغاثتهم سوى التصريحات والإعلام المزيف الذي يروج لأكاذيبهم ، وإن ظلت الآمال معلقة على مفاجآت قد تسفر عنها جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن الغوطة الشرقية ..
إلا إنها سرعان ما إستفاقت على كثرة القذائف الصاروخية التي اطلقتها طائرات النظام القامع والتي استهدفت دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، في اليوم الخامس للتصعيد على المنطقة، والذي راح ضحيتها 500 شهيد و 2110 جريح و مئات الحالات المحتاجة لعمليات جراحية في الغوطة السورية خلال 5 أيام وهذه الصور الدامية للأسف الشديد لم تكن محركة لضمائر الناس في عموم الوطن العربي إلا ماندر وأما رجال الدين فصم ،بكم وهم لايبصرون …
حيث أطلق إله الحرب الروسي العنان لقوات النظام ومليشياته لتعيث فسادا وقتلا ودمارا وخرابا في أنحاء سوريا، تحت الغطاء الجوي لأسطوله الحربي، وتحديدا في محافظة ادلب والغوطة، والأنكى من ذلك ان تلك المنطقتين مشمولتين بنظام «خفض التوتر»!!
حرب قذرة لن تنال من عزيمة الشعب السوري المظلوم و المغلوب على أمره ،ولكنها ستحفر عميقا في الوجدان والاحاسيس ،ولكن المعيب والمخزي هو #الصمت المطبق، المريب الذي يلف مأساة هؤلاء الناس! لا احتجاجات ولا إدانات ولا مساعدات إنسانية و لا من يرفع الصوت مطالبا بأنقاذ مدينة تُحرق ونصف مليون سوري محاصر يتلقى آلاف القذائف الصاروخية على مدار الساعة بالرغم انها كانت من بين المناطق التي شملتها بدعة «مناطق خفض التوتر» التي اخترعها إله الحرب الروسي ، حرب رائحتها طائفية عنصرية كريهة مع هذا ليس لنا كلام مع مجرمين الحرب والقتلة وسفاكي الدماء ولكن كلامنا مع دعاة الدين و الاسلام والانسانية والعروبة والوطنية والشعوب العربية والمسلمة والملوك والحكام ومراجع الدين والاحزاب والتيارات الاسلامية ..
وهنا نتسائل لماذا أصبح كل هؤلاء اليوم مخدرين لاصوت ولا بيان شجب ولا إستنكار ولا رفض ولا ولا ولا نزولا الى الشارع ويصرخون ضد العالم فهل ياترى هناك مسوغ أو من يشرع القتل و بهذه البشاعة ومن اجل ماذا ؟! ماذا يريدون ؟! #البترول الذي صار بامكانهم ان ياخذوه بدون اراقة قطرة دم واحدة أم أنهم يريدون ابادة المسلمين وبلدان المسلمين بأيدي المسلمين أنفسهم ولكن أنا أقول لكم إن الصمت هو دليل واضح على إن كل هؤلاء قد أصابتهم الفتنة التي قال الله تعالى عنها :
{ لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ (48) وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ}..
وعن حذيفة《رضي الله عنه 》قال :
(إذا أحب أحدكم أن يعلم أصابته الفتنة أم لا ، فلينظر ، فإن كان رأى حلالا كان يراه حراما فقد أصابته الفتنة ، و إن كان يرى حراما كان يراه حلالا فقد أصابته ” رواه الحاكم في مستدركه وقال هذا حديث صحيح؟؟
حيث يقول المرجع المحقق السيد الصرخي الحسني ” حفظه الله ” في محاضرته الأولى من بحث( الدولة.. المارقة.. في عصر الظهور.. منذ عهد الرسول”صلى الله عليه واله وسلم) 1-ميزوا الفتنه،،أياكم الفتنة قال:
(والآن نسال هل إنّ قتل الأخ من أبناء الوطن من أبناء الدين من أبناء الإنسانية، هل تراه حلالًا أم حرامًا؟ هل كان حلالًا وصرت تراه حرامًا أو كان حرامًا وصرت تراه حلالًا؟ هل تهجير الناس؟ هل الفرح بما يصيب الأبرياء؟ هل قتل الأبرياء؟ هل تهجير الأبرياء؟ هل إثارة الطائفية؟ هل الفساد والإفساد والسكوت على الفساد والإفساد كل هذا تراه حلالًا؟ هل كنت تراه حرامًا فصرت تراه حلالًا أم أنت قد فقدت الاتزان والميزان والتمييز منذ البداية ومن الأصل؟الى آخر كلامه ..
إذًن علينا أن نميز، علينا أن نحدد، علينا أن نشخص هل إن ما يقع على الشعب السوري وكذلك على الشعب العراقي والشعوب المسلمة الإخرى من قتل وسفك لدماء الأبرياء من قبل الحكام الظالمين وحروبهم وصراعاتهم ومؤامراتهم التي أسسوا لها ،هل كان حلالا وأصبح نراه حراما ،أم كان حراما وأصبح نراه حلالا فأذا فقدنا الإتزان والتمييز بين هذا وذاك ولم يكن لنا موقفا ازاء مايقع فقل إن الفتنة قد أصابتنا في إعانة الظالم ومصيرنا جهنم وبئس المصير.

حبيب غضيب العتابي