القناة الشرقيه ويكيبيديا تتكلم عن مساعدات أيران والقناة الناطقه بأسم الوهابيه التكفيريه

الطفل أذا لم يبكي أمه لا تعطيه الحليب لقد كانت القناة البعثيه الصداميه أيام صدام وكان البعثي الذليل سعد البزاز أيام حكم الطاغيه الجبان أبو الحفره يسير ما يوكل له مثل الحيوان الذي يسيره صاحبه مع العلم يجب على صاحب المهنه وخصوصا الأعلام والطب فيجب عليه أن يجعل هو الخادم لمهنته لا المهنه تخدمه مقابل دراهم معدوده يبيع شرفه ووطنه واليوم الشرقيه والتي ظلت باقيه على خيانتها للشعب وتتكلم على الجمهوريه الأسلاميه الأيرانيه والتي لولاها لدخلت عصابات داعش الوهابيه بغداد فبقيادة البطل قاسم سليماني واللي قندرته تاج على قناة الشرقيه الداعشيه البعثيه فأيران حموا الشرف العراقي ووقفوا زحف الخنازير جماعة الشرقيه الحرس الجمهوري وفدائي صدام والنقشبنديه الذين أغتصبوا البنات وتزوجوا المتزوجات التابعات لرؤساء العشائر الخونه الذين تئامروا في مؤتمرهم بعمان بالأردن والثاني في أربيل وقد دمرت عصابات داعش الوهابيه كل شيئ بينما أيران دافعت عن شرفكم يا قناة الشرقيه البعثيه الداعشيه ولو أنتم لم تعترفوا بالشرف لان شرفكم اخذه صدام وأولاده والمقربين لهم وفمكم مغلوق هذا أيران البطله ساعدت العراق بكل شيئ لوقف البعثي الصدامي أبن صبحه وجماعته