الكذاب الاشر حميد المهاجر يقسم بانه لا يريد الجنه بل يريد البكاء على الحسين

لقد ابتلى المسلمون بالدجالون والمنافقون وتجار الدين والتلاعب بالدين الذين جعلوا الدين دكاكين لكسب المال وخداع الناس بالفتاوي والرويات التي يؤلفوها فمثلا المنافق الدجال الكذاب الاشر حميد المهاجر أبو جكليته وأبو الزيتوني البعثي الصدامي الوسخ يقسم بان لو قالوا له ادخل الجنه بانه لا يريدها ويريد البكاء على سيدنا الحسين ونقول لك يا دجال يا حميد المهاجر وقلناها لك قبل سنين من كنت تلقي محاضره في الخليج وتسق بالله تعالى ان علامات الخمسون لظهور المهدي تمت وما هي الا ساعات أو أيام يظهر صاحب الزمان وقد كتبت لك فورا مقاله وقلت لك يا كذاب تموت انت ويموت ابنك وابن ابنك لا يظهر صاحب الزمان فهو غير لعبه بيدك وايدي الاخرين كل يوم يظهر دجال وعاهره بانهم رأوا صاحب الزمان بالحلم واخر تغدى معه والاخر تعشى معه وواحد كان قد ذهب معاه لنزهه وغيرها فامر صاحب الزمان لصاحب الامر لا للبشر ونقول لك يا حميد المهاجر تعرف نفسك جيدا انت من أهل النار لانكم ضحكت على الناس وكسبت المال الحرام ولو كنت نفسك تدخل الجنه فمشاهدة الحسين عليه السلام وسماع كلامه أفضل من البكاء ولاكنك حمار لا عقل لك