الكوردي مسعود البرزاني المهابادي الصهيوني وعصاباته البيشمركة التي استولت على اسلحة فرقتين ولواء من الجيش العراقي

انتقد اسكندر وتوت عضو اللجنه الامنيه  الصمت الحكومي وعدم مفاتحة كوردستان بتلك الأسلحه واسترجاعها وكانت عصابات البيشمركه قد استولت على أسلحة عديدة تابع للجيش العراقي بعد الانسحاب من الموصل وسقوط المحافظة بيد داعش الوهابيه الارهابيه عام 2014 وقدرت لجنة الامن والدفاع النيابيه أسلحة الجيش التي استولت عليها عصابات البيشمركة بعد سقوط الموصل بأنها تضاهي أموال موازنة 2018 منتقدة الصمت الحكومي وعدم استرجاعها وقال عضو اللجنه اسكندر وتوت ان عصابات البيشمركة استولت على أسلحة لفرقتين أحداهما فرقة دروع ودبابات ولواء في سنجار وقوات حرس الحدود بمختلف صنوف الاسلحة وان قيمة هذه الاسلحة تقدر قيمتها المالية باكثر من الأموال المخصصه لموازنة 2018 والبالغة 88 مليار دولار مبينا ان الدروع والدبابات من مناشيئ روسيه وامريكيه متطورة بأمس اليها القوات الامنية