الكويت وتعويضاتها التي تطالب بها من العراق فهي ظلم علينا وحقا على صدام وعصابته

لقد وصلنا كلام مؤلم وصحيح مائه بالمائه وسبق وأنا كتبت عليه في هذا الموقع وقبل مده طويله حول التعويضات للكويت والسعوديه الوهابيه من الأخ الطيب الصادق سامي عواد وسوف أذكر الحقيقه للأخوه الكويتين وكذلك الأخ سامي أذا كان لم يتطلع على كلامنا فقبل الحرب العراقيه مع الجمهوريه الأسلاميه سحبت القياده البعثيه جنود الأحتياط قبل الهجوم ب 5 أشهر مع الالاف من المعدات العسكريه وعندما بدأت الحرب توالت التشجيعات من دول الجوار والأبعد منها وحتى الوهابي السعودي ملكهم الضال قال لصدام وأنقلها كما قالها لأنه أمي ولا يعرف الكتابه ولا القرائه قال لصدام   هد كلابهم عليهم أي الشيعه نحن على أيران الشيعه وكنت أنا في العراق أترقب الخروج من العراق بعدما سمعت من أحد أصدقائي قال زارني أخي وقال لي ليلة أمس زارتني جارتي وهي مسيحيه وكانت الحرب قد مضى عليها 3 أشهر وكنت متضجور من الحرب وأنا أتكلم مع جارتي فقالت لي الحرب سوف تستمر 8 ثمانية سنين وفعلا وصلت الخبر للجميع بعد خروجي وبداية الحرب ومع كل الأسف سلمت الحكومه الكويتيه أكثر من 300 ثلاثمائة معارض الى صدام وأنت تعرف يا أخ سامي عواد ماذا عمل بهم صدام ويا ريت فقط موت وكذلك الأموال والأسلحه لصدام وهذا معروف ماذا كانت النتيجه للذي أعان الظالم وأما السعوديه فكان خط الأخيضر بكربلاء متصل مع السعوديه وعلى مد النظر ملئ بالأسلحه التي مولتها السعوديه لصدام أبن صبحه بالأضافه الى الأموال وأذا تريد الحقيقه يا أخي سامي عواد أذا كانت الكويت مؤمنه بالله فنحن نستحقها بالتعويضات لمعارضينا الذي عدمهم صدام أبو الحفره مع دمار العراق من جراء 8 سنوات ولولا الكويت والسعوديه الحرب لم تدم أشهر ولاكن أين العمل والحيله ولو كان الأمر بيدنا لما دفعنا فلس واحد ولاكن الأموال بيد أمريكيا فهي العالم كله بيدها ولو كانت أمريكيا تريد وقف تعويضات الكويت والسعوديه الوهابيه عن العراق ففقط كلمه لاغيرها تقف التعويضات فتتقول لهم داعش بأنتظاركم