المؤمن السائر في طريق الله غنيٌ عن العالمين

المؤمن السائر في طريق الله غنيٌ عن العالمين

سهير الخالدي

إن الإيمان أعظم واجب كلف به الإنسان في هذه الحياة، فهو حق الله عز وجل على عباده، من حقه كان له الفوز والفلاح والنجاح وكان له التمكين في الأرض، ومن أخلَ به كان له الخسران المبين، ولا فرق في ذلك بين الأمم أو بين الأشخاص، فالكل سواء في ذلك، سواء نظرنا في هذا الموضوع إلى البشرية كأمم، أم نظرنا إليها كأفراد، فالكل مطالبون بتحقيق الإيمان، فإن حققته الأمة كتب الله لها التمكين في الأرض، وكتب لها النصر والعزة، وإن أخلت به كتب الله عليها الذلة والصغار، ثم محقها وسحقها، ولنا فيما قص الله عز وجل علينا في كتابه من إهلاكٍ للأمم الماضية أكبر واعظ، وأكبر دليل على أن من أخل بالإيمان فإنه يبوء بالخسران في الدنيا قبل الآخرة قال تعالى: “وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى” سورة النحل اية (97)

وكلما كان المرء سائراً الى الحق وهو الله إستغنى عن باقي البشر فأنه يحيا حياة سعادة مطمئنة، قال تعالى: “مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ” سورة طه اية (127)

ولإيمان المؤمن آثار ايجابية ومهمة تنعكس على الإنسان في دينه ودنياه ، في أقواله وسلوكه، فكلما تغلغل الإيمان في النفوس ونفذ إلى القلوب واقتنعت به العقول ، وتأثرت به المشاعر , إلا ومنح الإنسان طمأنينة النفس وسكينة القلب ،وهذا وكله من الخصائص الإيجابية التي تلحق بالفرد من أثر الإيمان الصادق لله دفع أكثر العلماء العاملين المعاصرين الى ترك بصماتهم في هذا النحو فقد قال العالم الرباني والمرجع الديني السيد الأستاذ الصرخي الحسني في المحاضرة {8} من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول “صلى الله عليه وآله وسلّم”) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم

17 صفر 1438 هـ – 2016/11/18م

((هل يحتاج الله سبحانه وتعالى لإيمان زيد أو عمر أو بكر أو خالد أو جعفر أو مهند أو كريم أو س أو ص من الناس، الله غني عنهم، الله غني عن الجميع، فمن كان مع الله وفي طريق الله هل يحتاج إلى إيمان الناس؟ هل يفتقر إلى إيمان الناس أو هو غني عن الجميع لأنه مع الله سبحانه وتعالى؟ فهل النبي يحتاج إلى إيمان الآخرين، إيمان الصحابة وغير الصحابة؟ هل أهل البيت يحتاجون إلى إيمان الصحابة وإيمان الشيعة وغير الشيعة؟ هل الصحابة يحتاجون إلى إيمان غيرهم؟ هل الصحابة يحتاجون إلى إيمان الآخرين، إلى إيمان باقي الصحابة، إلى إيمان التابعين، إلى إيمان تابعي التابعين، إلى إيمان الناس التي تعيش في هذا العصر في هذا الزمان؟ هل أئمة المذاهب هل العلماء هل الأولياء يحتاجون إلى إيمان الأتباع إلى إيمان المقلدين، إلى إيمان الناس، إلى كثرة المؤمنين وهم الأئمة الصحابة الأنبياء الأولياء هم مع الله، هم في طريق الله، الله غني عن العالمين، المؤمن السائر في طريق الله غني عن العالمين .))

وختاماً الإيمان الصادق النقي فهو منطلق العقيدة الصادقة وأساس الحياة الطيبة، ومصدر سعادة الإنسان. كما انه المقوم للسلوك ، والمهذب للنفوس، والموجه للعقول نحو التقدم المعرفي والرقي الحضاري من خلال إستحضار مبدأ الرقابة و واجب الإستخلاف وما يترتب عنهما من عمارة الكون وإتقان العمل تحقيقا للمعاني الصحيحة للعبودية الحقة وهذا وغيره يغني المؤمن السائر الى ربهِ عن العالمين جميعاً .