المارقة خالفوا منهج الصحابة وفكّكوا المجتمع وجعلوه في فتن متلاطمة!!!

المارقة خالفوا منهج الصحابة وفكّكوا المجتمع وجعلوه في فتن متلاطمة!!!

بقلم:ناصر احمد سعيد
لقد جاء الإسلام بمنهج سليم ونظرية متكاملة لينقذ البشرية من الظلم والانحراف والصراعات والتمييز العنصري إلى العدل والاستقامة والمساواة وهذا ماتحقق في عصر صدر الإسلام خاصة في زمن الرسول الأعظم والخلفاء الراشدين ….فلقد كان الصحابة الأخيار في منهجهم وسلوكهم حريصين كل الحرص على تطبيق مبادئ الإسلام في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بإسلوب معتدل فكان المجتمع في عصرهم مثالاً للمجتمع المثالي إلا أن المارقة الخوارج قد خالفوا منهج الصحابة الكرام وأدخلوا المجتمع في فتن متلاطمة ومعارك وصراعات طائفية وتهجير قسري وسب ولعن …وممن تطرق إلى هذا الموضوع المحقق الإسلامي الأستاذ الصرخي الحسني في محاضرته(7) من بحثه الموسوم (ماقبل المهد إلى مابعد اللحد) ومما جاء في هذه المحاضرة المقتبس الآتي((استطاع تنظيم داعش أن يفكك المجتمع ويجعله في فتن متلاطمة ، معارك، حروب، صراعات، فقر، تشريد، تطريد، تهجير، سبّ، لعن، فحش، وفوق هذا كلّه ظلم فاحش وقبح، وسط هذه الأجواء المسمومة القبيحة يجد الخوارج، يجد التكفيريون من يلتحق بهم !!.))…. انتهى كلام المحقق الأستاذ الصرخي
إن تنظيم داعش التكفيري قد عمل على تفكيك المجتمع الإسلامي وأدخله في فتن متلاطمة فلقد جاء هذا التنظيم بفكر متطرف بعيد كل البعد عن الإسلام ومنهج الصحابة فكانت الحروب والصراعات والتهجير والقتل والتسليب والظلم واللعن والفقر منهجاً وسلوكاً لهذه الفئة الخارجة عن تعاليم الإسلام الحنيف …ونحمد الله تعالى على وجود محقق كبير كالمحقق الصرخي الذي هدم بمعول العلم هذا الفكر الظلامي وفند آراءه ودحض أفكار أئمته وخاصة ابن تيمية الذي يستقي من أفكاره الظلامية هذا التنظيم الطائفي وغيره من الجماعات المتطرفة الخارجة عن منهج الصحابة وتعاليم الإسلام المعتدل.
http://www.9ory.com/uploads/1513621267151.png