السلطه العراقيه العليا فيس بوك في العراق ومجاملاتها مع الأرهاب

المعروف عند  الجميع الثورات تنجح بأعتمادهم على الفقير وعندما تنجح الثوره وبدل مكافئة الفقير أول ما يسحق هو الفقير ولحد الان لم يخترعوا ولا أكتشفوا الدواء لهذه الحاله فكل المصائب تصب على الفقير ولولا فقراء وشرفاء الحشد الشعبي لكان سيسيين السلطات ال3 الثلاث وباقي المسؤليين وعوائلهم أما خارج الوطن أو مقطوعه أعناقهم بعد أغتصاب نسائهم واليوم وبفضل الحشد الشعبي الأبطال والحمد لله أستطاعت تحرير أغلب المدن والأقضيه والنواحي والمطارات والجسور والسدود وغيرها وبينما الشرفاء في الجبهات والخنازير والكلاب المسعوره السائبه والخونه والمجامليين والأغبياء والجبناء والأرهابيه والمعاتيه والصعاليك وبعثية صدام أبن صبحه يسبحون بأموال العراق سبحا حتى غرقوا فيها وبعدها أخذوا بتصديرها بدل صادرات الناتج العراقي واليوم حالة التقشف أيضا وقعت على الفقير ويتركون السارقون فنحن نقول للجميع لا تتئمل من نزاهه ولا تحقيق ولا نزاهه ولا ولا ولا ولا لأن الجميع خونه ومجاملين فسئل يوما لمير النزاهه ألى أين وصلت التحقيق بالبسكويت المنتهي صلاحيته بعدما مضى عليها مده طويله جدا فقال التحقيق ماشي فنقول له متى لما يدخلوك في القبر وتذهب الى جهنم بدون حساب وكذلك الأدعاء العام وغيرهم لا يستطيعون يحكمون لأنهم كلهم خونه ولو كان يعدم أرهابي في نفس المنطقه التي قتل فيها الأبرياء لما وجد أرهابي واحد بل يأخذوه الى فندق 5 خمسة نجوم مع كهرباء 24 أربع وعشرون ساعه وغذاء مسلفن وتلفون موبايل وأمور أخرى لم يحصل عليها العراقي في الخارج مما تسيل لعاب اليسمعون بذلك ويأتي للعراق ويدومن من طرفين من عصابات داعش الوهابيه ومن الأدعاء العام