تهديم قبور الأولياء والصالحين أعظم شاهد على بربرية المنهج ‏التيمي!!!‏

المحقق الأستاذ: تهديم قبور الأولياء والصالحين أعظم شاهد على بربرية المنهج ‏التيمي!!!‏

قلم _صادق حسن
إن من الواضح لكل ذي معرفه بالامور الدينية ان القرآن الكريم قطعي الصدور والدلالة.
وفي أي حكم من الاحكام إن اردنا اثباتا قاطعا على الحرمة او الجواز ما علينا الا الاستشهاد بنص قراني لينقطع النزاع باتفاق الامة الاسلامية.
وقبل البدئ بطرح ادلة جواز البناء على قبور الاولياء الصالحين وهو موضوعنا اليوم يجب ان نوضح أمرا هاما وهو انه يجب التفريق بين تقديس وتعظيم صاحب القبر وبين عبادته وجعله لله شريكا.
فتعظيم صاحب القبر أمر لا ينافيه العقل والمنطق والقران الكريم خاصة أن كانت التوصيه بهم أمرا الهيا حيث جاءت الكريمة (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى))الشورى
ان المسلم اذا زار قبرا لولي من اولياء الله فهو على يقين أن فلانا عبد لله تعالى لا شريكا له في الربوبية والالوهية كما في باقي الاديان عند سائر الامم.
كل مسلم يقر بالوحدانية الخالصة لله وكل مخلوق هو عبد فقير لله وان زاره ودعا عند قبره فهو يقصد به الوسيلة لله تعالى وبابا له عزوجل.
الله تعالى أمر المسلمين ان يأتوا للنبي كي يستغفر لهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم )
هذا هدف كل المسلمين من زيارة قبور الاولياء لكن التيمية يحاولون تضليل الامة برميهم المسلمين بالشرك وعباد قبور فقد كشف المحقق الإسلامي الصرخي قبح وفساد عقيدة التيمية وأئمتهم التي جاءوا بها فقد جاء في المحاضرة {46} من #بحث : ” وقفات مع…. #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري” #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي .حيث قال ..
‏ففي ‏الكامل10/(260-‏‏ ‏‏452): ‏ابن ‏الأثير:… ‏
24ـ أكملَ كلامَه،[ذِكْرُ مُلْكِ التَّتَرِ خُرَاسَانَ]:قال:
{{أـ ثُمَّ سَارُوا إِلَى نَيْسَابُورَ فَحَصَرُوهَا خَمْسَةَ أَيَّامٍ، وَبِهَا جَمْعٌ صَالِحٌ مِنَ الْعَسْكَرِ الْإِسْلَامِيِّ، فَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ بِالتَّتَرِ قُوَّةٌ، فَمَلَكُوا الْمَدِينَةَ، وَأَخْرَجُوا أَهْلَهَا إِلَى الصَّحْرَاءِ فَقَتَلُوهُمْ، وَسَبَوْا حَرِيمَهُمْ، وَعَاقَبُوا مَنِ اتَّهَمُوهُ بِالْمَالِ، كَمَا فَعَلُوا بِمُرْوَ، وَأَقَامُوا خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا يُخَرِّبُونَ، وَيُفَتِّشُونَ الْمَنَازِلَ عَنِ الْأَمْوَالِ.
ب ـ وَكَانُوا لَمَّا قَتَلُوا أَهْلَ مَرْوَ قِيلَ لَهُمْ: إِنَّ قَتْلَاهُمْ سَلِمَ مِنْهُمْ كَثِيرٌ، وَنَجَوْا إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ، فَأَمَرُوا بِأَهْلِ نَيْسَابُورَ أَنْ تُقْطَعَ رُؤوسُهُمْ لِئَلَّا يَسْلَمَ مِنَ الْقَتْلِ أَحَدٌ،
جـ ـ فَلَمَّا فَرَغُوا مِنْ ذَلِكَ سَيَّرُوا طَائِفَةً مِنْهُمْ إِلَى طُوسَ، فَفَعَلُوا بِهَا كَذَلِكَ أَيْضًا، وَخَرَّبُوهَا، وَخَرَّبُوا الْمَشْهَدَ الَّذِي فِيهِ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا، وَالرَّشِيدُ، حَتَّى جَعَلُوا الْجَمِيعَ خَرَابًا،
[[تعليق: إذا كانت مشاهد أهل بيت النبوّة عليهم وعلى جدّهم الصلاة والسلام عامرة وزاهرة في ظل الحكّام والسلاطين المسلمين، وكان تهديم وتخريب مشهد الإمام الرضا عليه السلام شاهدًا على بربرية التتار وسلفيتهم وسفالتهم واتّباعهم منهج ابن تيمية في التكفير والإرهاب وتهديم القبور، فكيف إذًا نتصور عمالة ابن العلقمي لهم(للمغول والتّتار) ضد الخليفة بدوافع طائفية وهو يعلم أن النتيجة ستكون في تهديم مشاهد أهل بيت النبوّة عليهم السلام في بغداد كما حصل سابقًا في تهديم مشهد الإمام الرضا عليه السلام؟! عجائب وغرائب مدلّسة مارقة الفكر والأخلاق!!]].انتهى كلام الأستاذ
اذا هذا هو معتقد التيمية خوارج الدين الذي سار عليه الدواعش حيث نراهم يهدمون قبور الاولياء والصالحين بحجة انهم يدافعون عن الدين لكن بالحقيقة هم يدافعون عن منهج أئمتهم المارقة الذين اتخذوا من الدين غطاءا وتشريعا لأفعالهم القبيحة