نصرةُ النبي في تحصيل العلم وتحصين الفكر.

نصرةُ النبي في تحصيل العلم وتحصين الفكر.
حرز الكناني
العِلم هو المعرفة، وهو عكس الجهل ,حيث يُعتبر العِلم أحد الأعمدة التي تبنى بها الأُمم، والركيزة الاساسية على تقدّمها والنهوض بها، كما يعمل على القضاء على الفقر، والرجعيّة، والتخلّف، والأُميّة، والجهل، لأنه ضرورة من ضروريات الحياة مثل الطعام والشراب، والنوم، وهو أساس تطور المجتمع، وقد خص الله عزّ وجلّ أهل العلم، وأعلى من شأنهم في مواطن كثيرة في القرآن الكريم فقال: (يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) [المجادلة: ١١] وبيّن أهمية العلم والتعلم، فهو الطريق لمعرفة الله سبحانه وتعالى ، والعلم في الإسلام ا هو جزءٌ أساسيّ من عقيدتنا الاسلامية . وقد وردت رواية تفيد أن الملائكة تضع أجنحتَها رضًا لطالب العلم، وأن العالم ليستغفر له مَن في السماوات ومن في الأرض ، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب .
فقد أشارالمحقق الاستاذ الى اهمية العلم والتعلم :(لتكن النصرة الحقة للنبي المصطفى – صلى الله عليه وآله وسلم – بأسلوب حسن صادق رصين في الدرس والتدريس والتحصيل، في طلب العلم وتحصين الفكر والقلب ونفوس المؤمنين، وفي تأليف وكتابة وخطابة وحديث كله في تعظيم الصادق الأمين – عليه وآله الصلاة والسلام والتكريم ).
بالعلم والتعلم يتحصن الفكر من الأفكار المنحرفة المتمثلة اليوم بأفكار ابن تيمية التكفيرية وذلك بالرجوع إلى أهل العلم والعقل والمعرفة.