المهديُّ قدوةٌ حسنةٌ

المهديُّ قدوةٌ حسنةٌ
أحمد الركابي

من الملاحظ أن الحركة لدى كل كائن حي لها اوصاف يتبين من خلالها الأسلوب والمظهر الذي يعكس ما في داخلة ، أي بمعنى أن هذا الامر يحاكي واقع نفسية الكائن وحالته الشعورية اتجاه الفعل الذي يلاقيه فيكون أما في حالة حسنة وسليمة حالة من العطاء والايثار ، وأما في حالة عصبية وأنفعال يؤدي به الى طعن الاخر باساليب مختلفة منها القتل والنهب وسلب الحريات وأنتهاك الاعراض والفساد المالي والاجتماعي .
تعتبر القدوة الحسنة من أكثر اساليب التربية نجاحا وتأثيرا في سلوك الاخرين، فهي المثال الواقعي للسلوك التربوي المستقيم، وهي التي توفر للناس القناعة بأن بلوغ الفضائل التي تتحلى بها القدوة الحسنة امر ممكن وقابل للتطبيق في واقع الحال، وهي التي تردّ زعم بعض المتباطئين الذين يشككون في قدرة الانسان على بلوغ القيم الراقية والمثل العليا.

وتشتدُّ الحاجة إلى القدوة الحسنة كلَّما بَعُد الناس عن الالتزام بقِيَم الإسلام وأخلاقه وأحكامه، كما أنَّ الله – عزَّ وجل – حذَّر من مخالفة القول الفعلَ الذي ينفي كون الإنسان قدوة بين الناس، فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴾ [الصف: 2 – 3].

أن من المقتضيات الأساسية لصيرورة الشخص قدوة أن يشاهده المقتدون وقد توافق قوله مع عمله لأن الناس تدرك حقيقة المفاهيم والفضائل إذا تجلت افعالاً.
وقد تحدث القرآن الكريم حول أهمية الموافقة بين القول والعمل موجهاً خطابه إلى المؤمنين : ﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُون‏كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ﴾12

ومن هذا المنطلق فقد اشار المحقق الصرخي الى اهمية دور القدوة الحسنة وهذا جزء من كلامه الشريف جاء فيه :

((نأتي بالبحوث العقائدية حتى يكون كل إنسان على بينة، ونعرف من هو المهديّ وما هي قضيته، فقضية المهديّ ليست عبارة عن مليشيات وقتل وتقتيل وإجرام وأموال ورشا ومناصب وسياسة واحتيال وسرقات وفساد، ليس هذا هو المهديّ – سلام الله على المهديّ -، المهديّ قدوة حسنة، المهديّ إنسانية، المهديّ عدالة، المهديّ رسالة، المهديّ جنة، المهديّ رحمة، المهديّ عطاء، المهديّ تقوى وإيثار وأخلاق.)) انتهى
مقتبس من المحاضرة {8} من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول – صلى الله عليه وآله وسلّم -) بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي لسماحة السيد الأستاذ – دام ظله –
17 صفر 1438هـ – 18 / 11 / 2016م