Image title

 

#الحسينُ_فكرٌ_يترجمُه_شبابُ_الشورِ

المحقق الاستاذ..تساؤلات فلسفية ومنطقية عديدة حول حديث الشاب الأمرد!!

—————————————

بقلم ..باسم الحميداوي

تناول سيد المحققين الاستاذ الصرخي في جملة من محاضراته الموسومة تناول بعض الادلة والبراهين التي طرحها بخصوص رواية شيخ الاسلام ابن تيمية رواية (الشاب الامرد) ومن تلك الادلة والبراهين والتي ابطل من خلالها المعلم الصرخي دعوى ابن تيمية …هي الادلة التي ساقها المحقق الاستاذ من الآيات القرآنية التي تفصح وتتحدث عن الذات الالهية المقدسة وهذه بعضها ..

(لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ ۖ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)

(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ.)

(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4))

_______

وهناك ادلة اخرى ساقها المعلم الصرخي وهي من الادلة الفلسفية والمنطقية ورغم بساطتها التي تصلح ان تكون ادلة لتهديم الفكر الداعشي الارهابي , كان ذلك في محاضرته الخامسة من بحث (وَقَفات مع…. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري) قال فيها الاستاذ ….

((أسطورة (12): الربّ بين الحقيقة والتأويل المفقود!!! بقوله: (لم يتطرّق أي واحد من التيمية (التفت جيدا لم يتطرق أي واحد من التيمية، قلت هذا برهان تام حجّة تامة دامغة، حجّة فلسفية، حجّة كلامية، حجّة منطقية على التيمية وعلى غير التيمية) إلى تأويل حديث الشاب الأمرد الوَفرة الجَعد القَطَط؟!

واسترسل المحقق الصرخي كلامه قائلا…

(ارجعوا إلى كل الكتب، أنا لم استقرئ الجميع لكن استقرأت الكثير ولا يوجد أيّ تأويل لهذا الحديث، لا يوجد أيّ تأويل لهذه الرؤيا)

فهل عَجَزوا عن التأويل!!؟؟

(التفت، سؤال مهم وفي الصميم) أو أنّه مطابق ومماثل وحقيقة وواقع لا يحتاج إلى تأويل!!

(طبعًا الثاني، بعد أن قرأنا قبل قليل ابن تيمية يقول هذه رؤية واقعية هذه رؤية عين، تقتضي رؤية عين، إذن هو مطابق ومماثل ..

فهل يحتاج إلى تأويل؟

الرؤية المطابقة لا تحتاج إلى تأويل)،

ويكمل المعلم الصرخي كلامه بالقسم قائلا…

(أقسم بأنّ ابن تيمية يقول أنّه مطابق ومماثل وحقيقة وواقعه ولا يحتاج إلى تأويل كما ذكرنا قبل قليل الشاهد على هذا……) ومن هذه الاسئلة

(هل باستطاعتهم أن يخبرونا تأويلَ الستر اللؤلؤ التي كان يستَتِر به الربّ؟!

وما تأويلهم وتفسيرهم لقدمي أو رجلي الربّ وهما في خَضِرة ؟!!

واستفهامات تأويلية أخرى حسب رواية أم الطفيل،

فما هو تأويل مجتمع الإنس والجن التيمي للربّ وعليه نَعْلان من ذَهَب أو في رجليه نَعْلان من ذهب؟!!.

فهل الله التيمي شاب أو ليس بشاب؟!

وهل هو أمرد أو ليس بأمرد؟!

هل لربّ التيمية رأس أو هو بدون رأس؟!

ويتسائل المعلم قائلا …. وإلهُهُم أبو رأس،

هل هو أصلع أو ليس بأصلع؟!

وإذا لم يكن أصلع،

فهل شعره وَفْرة أو ليس بوَفْرة؟!

وهل شعره جَعْد مُتَقَبِّض مُلْتَوِي، أو أن شَعْرَه أمْلَس مُسَرَّح مُرْسَل مُسْتَرْسِل مُسْتَرْسَل سِبْط سَبْط، (مسبط شعره مسرح كما يقال) أو أنّه لا هذا ولا ذاك؟!!

وهل شعره قطط قصير أو أنّ شعره طويل، أو لا هذا ولا ذاك؟!!)…… انتهى كلام المحقق

https://bit.ly/2xWTfqG