علينا أنْ نذكر ما يلزم أنْ يكون حاضرًا في أيام عاشوراء

بقلم احمد الجبوري
بحث أخر عن أخلاقية الثورة الحسينية الخالدة هذه الثورة العظيمة الفريدة .هذا البحث المبسط ينقله لنا المحقق الأستاذ الصرخي .واعتقد أننا نحتاج الى بحث ومحاضرة أخلاقية تربوية مماثل لتلك المحاضرات الرائعة التي كانت تدور بين عالمنا عبر إرشاداته لا بد ان نستفيد منها ونحن نعيش أجواء شهر محرم وأيام عاشوراء، فهؤلاء العظام شهداء الله نقلو لنا صور وعبر وفكر أخلاقية وعظيمة مهمة علمونا ان الاخلاص وطاعة القائد شيء واجب ومهم لتحقيق النصر او الوصول الى المراد والغاية .
وان المتتبع لأحداث عاشوراء يدرك الغاية والهدف جيدا ان ثورة الامام الحسين (عليه السلام) مدرسة متكاملة للإصلاح والتغير الحقيقي وكل من أسهم في هذه الثورة هو مصلح ومرشد، فمواقف أصحاب الحسين(عليه السلام ) وتعاملاتهم فيما بينهم تدفعنا الى الاقتداء بهم في وقتنا الحالي، فنحن بحاجة الى الصحبة الطيبة من اجل إعادة و بناء الثقة وترسيخ مبادئ والاستعداد لنصرة صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه ) هذا مقتبس من بيان 69 المحقق الأستاذ السيد الصرخي . محطات في مسير كربلاء .يقول فيه
في أيام عاشوراء محرم وصفر الحزن والالم والمصاب بالرسول الأمين والحسن والحسين السبطين وزين العابدين والرضا في أرض طوس الغريب المدفون ((عليهم وعلى آل بيتهم الصلاة والسلام والتكريم)).
نذكر بعض ما يلزم أن يكون حاضراً وشاخصاً لنا في كل مقام ومقال كي نكون صادقين في حب الحسين (عليه السلام) وموالاته ، وإلا ففي النفاق ومع المنافقين والعياذ بالله .انتهى كلام الاستاذ.نعم ايه الاخوة ايه الاحبة لنكن صادقين في حب الحسين صادقين في معرفة وتطبيق لثورته الخالدة ..