هنيئًا للتيمية‎ ‎المارقة‏ بأئمّتهم المدمنين على شرب ‏الخمر‎ !!!‎‏‎

——————–
بقلم… باسم الحميداوي

Image title

موبقة تضاف الى موبقات اتباع تيمية الخوارج وفاحشة اخرى يرتكبها هؤلاء من خلال …غض الطرف عنها او..
من الممكن ان تدخل في دائرة الحلّية لكن بدون افصاح وان كانت ضمن سلوكيات قادتهم وائمتهم ..
او طبقوا القاعدة التي خصت رسول الله صلى الله عليه واله دون سائر الناس والتي تقول (يجوز له ما لايجوز لغيره) لكن ليس في الموبقات وحاشاه النبي صلى الله عليه واله.
والا ما هو نفسر الغرض من السكوت والرضا عن ما يفعله اتباع تيمية في احتساء الخمر والادمان عليه ؟؟ !!
حادثة يتناولها المحقق الاستاذ الصرخي ونحن بصدد البحث الذي يجريه ويبيّنه عن ائمة تيمية المارقة وادمانهم على شرب الخمر لدرجة انه اصبح جزءا من غذائهم حيث يشرع المعلم الصرخي بالقاء محاضراته الموسومة والتي تحمل عنوان (تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي) ضمن ما قاله المعلم الحسني ..
وصلنا إلى النقطة الرابعة:…
المورد7: مع ابن الأثير، نتفاعل مع ‏بعض ما نقلَه من الأحداث ومجريات الأمور في بلاد الإسلام المتعلّقة ‏بالتَّتار وغزوهِم بلادَ الإسلام وانتهاك الحرمات وارتكاب المجازر ‏البشرية والإبادات الجماعية، ففي الكامل10/(260- 452): ابن ‏الأثير:… ‏
16ـ ثمَّ قال ابن الأثير: {{[ذِكْرُ وَصُولِ التَّتَرِ إِلَى أَذْرَبِيجَانَ]:
أـ لَمَّا هَجَمَ الشِّتَاءُ عَلَى التَّتَرِ فِي هَمَذَانَ، وَبَلَدِ الْجَبَلِ، رَأَوْا بَرْدًا شَدِيدًا، وَثَلْجًا مُتَرَاكِمًا، فَسَارُوا إِلَى أَذْرَبِيجَانَ، فَفَعَلُوا فِي طَرِيقِهِمْ بِالْقُرَى وَالْمُدُنِ الصِّغَارِ مِنَ الْقَتْلِ وَالنَّهْبِ مِثْلَ مَا تَقَدَّمَ مِنْهُمْ، وَخَرَّبُوا وَأَحْرَقُوا، وَوَصَلُوا إِلَى تِبْرِيزَ وَبِهَا صَاحِبُ أَذْرَبِيجَانَ أَوْزَبْكُ ابْنُ الْبَهْلَوَانِ، فَلَمْ يَخْرُجْ إِلَيْهِمْ، وَلَا حَدَّثَ نَفْسَهُ بِقِتَالِهِمْ لِاشْتِغَالِهِ بِمَا هُوَ بِصَدَدِهِ مِنْ إِدْمَانِ الشُّرْبِ لَيْلًا وَنَهَارًا لَا يُفِيقُ،
يعلق المعلم الصرخي قائلا …..
[[هنيئًا لابن تيميّة هذا الخليفة الإمام التحفة النادرة!!!]]
ويواصل
ب- وَإِنَّمَا أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ وَصَالَحَهُمْ عَلَى مَالٍ، وَثِيَابٍ، وَدَوَابَّ، وَحَمَلَ الْجَمِيعَ إِلَيْهِمْ، فَسَارُوا مِنْ عِنْدِهِ يُرِيدُونَ سَاحِلَ الْبَحْرِ، لِأَنَّهُ يَكُونُ قَلِيلَ الْبَرْدِ، لِيَشْتَوْا عَلَيْهِ وَالْمَرَاعِي بِهِ كَثِيرَةٌ لِأَجْلِ دَوَابِّهِمْ، فَوَصَلُوا إِلَى مُوقَانَ، وَتَطَرَّقُوا فِي طَرِيقِهِمْ إِلَى بِلَادِ الْكَرَجِ، فَجَاءَ إِلَيْهِمْ مِنَ الْكَرَجِ جَمْعٌ كَثِيرٌ مِنَ الْعَسْكَرِ، نَحْوَ عَشَرَةِ آلَافِ مُقَاتِلٍ، فَقَاتَلُوهُمْ، فَانْهَزَمَتِ الْكَرَجُ، وَقُتِلَ أَكْثَرُهُمْ،
وهنا يسال الاستاذ الصرخي مستفهما …
[[استفهام: هل احتاج التَّتر إلى ابن علقمي في كلِّ بلد دخلوه؟!! كما كانت الحاجة لهم ضرورية لابن علقمي رغّبهم في دخول بغداد وأخبرهم بكلِّ تفاصيل جندها وأهلها واقتصادها وعساكرها، وكتب ذلك على رأس رجل بطريقة الوشْم بعد أنْ حلقَ رأسه وكتب آخر الرسالة قطّعوا الورقة؟!! فهل قَطَّعوا كلَّ رؤوس الرجال الذين أرسلهم أبناء العلاقُم في تلك البلدان؟!! خرافة ما وراءها خرافة!!! عقول فارغة!!!]].
مقتبس من المحاضرة {46} من #بحث : ” وقفات مع…. #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري” #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي للمرجع الأستاذ المحقق
29 شعبان 1438هـ 26 – 5 – 2017م

 

https://bit.ly/2yiMzmU