أبناء تيمية يدّعون أنّ‎ ‎شيوخ‎ ‎‏ومؤدِّبي سلاطينهم‏ ‏‎يعلمون الغيب!!!. ‏‎

أبناء تيمية يدّعون أنّ‎ ‎شيوخ‎ ‎‏ومؤدِّبي سلاطينهم‏ ‏‎يعلمون الغيب!!!. ‏‎

بقلم: محمد جابر

رَمَتْنِي بِدَائِهَا وانْسَلَّتْ، من الأمثال العربية المعروفة، يضرب لمن يعيب غيره بعيب هو فيه، فيلقي عيبه على الآخرين ويتّهمهم به وهو ليس فيهم، ويُخرج نفسه من الموضوع. هذا النوع من السلوك يعرفه علماء النفس بـ (الإسقاط النفسي)، وهو حيلة دفاعية يستخدمها بعضهم ليبرئ نفسه، ويبعد الشبهات عنه فيلجأ الى نسبة عيوبه وممارساته المحرمة للآخرين، وهذا النوع من الحيل يمارسه الفرد الذي يشعر بحالة النقص الحاد في سلوكيات الفضيلة، وطغيان السلوكيات الرذيلة.

ومَن يطَّلع على منهج ابن تيمية وأتباعه الدواعش يجد وبكل وضوح أنهم من أجلى مصاديق المثل المذكور، وأنهم يتفننون في ممارسة الإسقاط النفسي، فهم يتهمون الآخرين بأمور تنطبق عليهم وهم أولى بها من غيرهم، ومن تطبيقات ذلك عندهم هي اتهامهم الآخرين من الشيعة والصوفية والجهمية وغيرهم بالسحر والكهّانة والإلحاد وتأليه الأشخاص بذريعة أنهم يقولون أنَّ فلانًا يعلم الغيب، وأنَّه لا يعلم الغيب إلا الله، وتحت هذا الافتراء استُبيحت الدماء والأموال والأعراض.

في حين نجد أنَّ أئمة التيمية ادَّعوا حقيقة وفي مصادرهم أنَّ شيوخهم ومؤدبي خلفائهم وسلاطينهم يعلمون الغيب وقد أخبروا بأمور غيبية وقعت، فمن الأمثلة على ذلك ما كشف عنه المحقق الصرخي في المحاضرة (الأربعون) من بحث (وقفات مع.. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) في سياق تعليق له على ما نقله ابن كثير عن مُؤدِب ومُعلِم الخليفة المستعصم بخصوص علمه بالغيب!، فكان من جملة ما ذكره المهندس الصرخي ما نصَّه:

«46ـ [عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ]: صَدَرُ الدِّينِ أَبُو الْحَسَنِ بْنُ النَّيَّارِ شَيْخُ الشُّيُوخِ بِبَغْدَادَ: وَكَانَ أَوَّلًا مؤدباً للإمام المستعصم، فلما صارت الخلافة إليه برهة من الدهور رفعه وعظمه وصارت له وجاهة عنده، وانضمّت إِلَيْهِ أَزِمَّةُ الْأُمُورِ، ثُمَّ إِنَّهُ ذُبِحَ بِدَارِ الخلافة كما تذبح الشاة على أيدي التتار، وهنا علّق الأستاذ الصرخي:

[[أقول: نعم أئمّة التيميّة وأتباعهم لا يَلِيق بهم إلّا الإمام المستعصم أبو الطرب والراقصات اللاهي فاعل المنكرات، فهنيئًا لهم به!! ولا أعرف ما هذا الأستاذ وما هي مواصفاته؟! وماذا كان يسمع وماذا يشرب وأيّ مجالس يرتادها بحيث تتلمذ على يديه الخليفة الإمام المستعصم؟! الطالبُ على سرِّ مؤدِّبه]].

47ـ [الشيخ علي العابد الْخَبَّازُ]: كَانَ لَهُ أَصْحَابٌ وَأَتْبَاعٌ بِبَغْدَادَ، وَلَهُ زَاوِيَةٌ يُزَارُ فِيهَا، قَتَلَتْهُ التَّتَارُ وَأُلْقِيَ عَلَى مَزْبَلَةٍ بِبَابِ زَاوِيَتِهِ ثَلَاثَةَ أيَّام حَتَّى أَكَلَتِ الْكِلَابُ مِنْ لَحْمِهِ، وَيُقَالُ إِنَّهُ أَخْبَرَ بِذَلِكَ عَنْ نَفسِهِ في حَالِ حَياتِه، فعلق المحقق الصرخي:

[[أقول: تذكير: ابن كثير التيميّ يدّعي أنّ الشيخ الخبّاز يعلم الغيب؟! لو قال هذا الكلام أحد الشيعة أو الصوفيّة أو الجهميّة، فماذا سيخرج من أفواه ابن كثير والتيميّة من سموم إرهابيّة قاتلة تتهم الآخرين بالسحر والكَهانة والإلحاد وتَأليه الأشخاص بدعوى أنّهم يقولون: إنّ فلانًا يعلم الغيب وأنّه لا يعلم الغيب إلّا الله!! وكم سفكتم من دماء يا دواعش القتل بسبب هذه الافتراءات على الناس؟!]]»، انتهى المقتبس.

التيمية وأتباعهم الدواعش يتبنون القول بعلم الغيب ويذكرون إدعاء علم الغيب من قبل شيوخهم ومؤدبي خلفائهم المشهورين باللهو والطرب والمجون والخيانة والعمالة ويكفّرون ويقتلون الآخرين بذريعة قولهم بالغيب!!!، رَمَتْنِي بِدَائِهَا وانْسَلَّتْ، هذه هي حقيقة إبن تيمية وأتباعه الدواعش المارقة ومنهجهم القائم على إسقاط وتسقيط واتهام وتكفير واستباحة دماء وأموال وأعراض كل مَن لا يؤمن بتوجهاتهم المخالفة للشرع والعقل والأخلاق والإنسانية.

https://www.youtube.com/watch?v=CpT7rmNxo40

أبناء تيمية يدّعون أنّ‎ ‎شيوخ‎ ‎‏ومؤدِّبي سلاطينهم‏ ‏‎يعلمون الغيب!!!. ‏‎