in

التيمية المخادعون لا يلتزمون بالعهود والمواثيق

بقلم ساهر البياتي
لا أعتقد أن هناك شخص لايعرف الخداع أو معناه فقد ذكره الله -سبحانه وتعالى- في كتابه الكريم إذ يقول -عز وجلّ- .( وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ) وآيات وأحاديث كثيرة تنبذ هذه الوقاحة .الخداع هو الغشّ والتدليس ويقال أن رَجُلٌ مخَادَّعٌ أي كثير الخداع ، مضلِّل يكون ظاهره على غير باطنه وهو صفة من صفات النفاق . يمكن أن تخدع أشخاص لكن ليس كل الناس ولا في كل الأوقات .واليوم نرى من كشف خداع ونفاق ابن تيمية وأتباعه المخادعين .ألا وهو المحقق والأستاذ الصرخي .فكشف تدليس ابن تيمية .ماجاء في كتبه الركيكة المدلسة .فعلق عليها المحقق الأستاذ .في محاضراته وبحوثه القيمة .منها .بحث .( وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري)يقول في هذا المقتبس .من المورد 4 .يقول.
المورد4: في هذا المورد نترك لكم اكتشاف عنصر أساسي محوري في الصراعات المخزية الدائمة بين المماليك ملوك وسلاطين البلاد الإسلامية، وسنطّلع أيضًا على قَبَس من أقباس عدالة الملك العادل الذي أطبق على عدالته الرازي عالم الكلام الشافعي وابن تيمية الحنبلي والمؤرّخ الشافعي ابن الأثير وكذا باقي العلماء والمؤرخين وأصحاب السير والتراجم:
الكامل في التاريخ10/(131): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ إِحْدَى وَتِسْعِينَ وَخَمْسِمِائَة(591هـ)]: [ذِكْرُ حَصْرِ الْعَزِيزِ دِمَشْقَ ثَانِيَةً وَانْهِزَامِهِ عَنْهَا]:
((لا يوجد بينهم عهود ولا مواثيق، يحلفون يقسمون يتعاهدون ويتعهدون ولكن لا يوجد أي التزام))
1ـ وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ أَيْضًا رَجَعَ الْمَلِكُ الْعَزِيزُ عُثْمَانُ بْنُ صَلَاحِ الدِّينِ مِنْ مِصْرَ فِي عَسَاكِرِهِ إِلَى دِمَشْقَ يُرِيدُ حَصْرَهَا، فَعَادَ عَنْهَا مُنْهَزِمًا.
2ـ وَسَبَبُ ذَلِكَ أَنَّ مَنْ عِنْدَهُ مِنْ مَمَالِيكَ أَبِيهِ – وَهُمُ الْمَعْرُوفُونَ بِالصَّلَاحِيَّةِ -: فَخْرُ الدِّينِ جَرْكَسُ، وَسَرَا سُنْقُرُ، وَقَرَاجَا، وَغَيْرُهُمْ، كَانُوا مُنْحَرِفِينَ عَنِ الْأَفْضَلِ عَلِيِّ بْنِ صَلَاحِ الدِّينِ؛ لِأَنَّهُ كَانَ قَدْ أَخْرَجَ مَنْ عِنْدَهُ مِنْهُمْ مِثْلَ: مَيْمُونٍ الْقَصْرِيِّ، وَسُنْقُرَ الْكَبِيرِ، وَأَيْبَكْ، وَغَيْرِهِمْ، ((يعني كان عنده من المماليك الصلاحية يشتغلون عنده فأحالهم على التقاعد وعزلهم، وأخرجهم من العمل وأبطلهم من العمل، وهو الأمير والخليفة والسلطان والملك، لكن لم يرضوا بهذا، فصاروا يحركون أخاه الملك السلطان وهو ألعوبة بيد هؤلاء المماليك، فيتحرك العزيز الألعوبة فاقد العقل ليأخذ دمشق من أخيه لأنه عزل بعض المماليك، هذه هي البلاد الإسلامية وسبب الحروب الإسلامية، من إجل امرأة كذائية أو من أجل عاشق في مكان ما، من أجل مئة وألف وخمسة آلاف ومئة ألف دينار تتحرك الجيوش وتقتل الرجال من المسلمين ومن غير المسلمين))
https://www.youtube.com/watch?v=D-QhAW-TpmI…

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الأغاني الوطنية …وجوازها

بالتزامن مع حملة 12/12: مستشار أمين العاصمة يدشن حملة نظافة واسعة بجامعة المستقبل