أئمة التيمية مشهورون بالسيرة السيِّئة بين الناس!!!

بقلم ساهر البياتي
يرتبط عدم تقدير الآخرين فى ذهن ابن تيمية انعكس واضح اذ يعتقد انه تفوق أو انتصار فى التقليل من شأن الآخرين. أخلاقيا”وعلما”.
ولعلاج ذلك المرض .الذي انفرد فيه ابن تيمية وإتباعه لا بد أن يتم التغيير .والانعكاس الصحيح ، أى داخل الفرد نفسه، أى تغيير ارتباط تلك العادات السيئة .من دس ونفاق .الى صدق واخلاق وعلم
ان ربط السلبية ذهنيًا بعدم تحقيق الأهداف، وبالتالى الفشل . من مظاهر وإحساس فشل .إلى أخره .بتغير الربط الإيجابي بمظاهر العلم والأخلاق .لكي تنهض الامة بكل خير .وتحقيق الاهداف .الصالحة . وعلى هذا الاساس .تصدى .المحقق الأستاذ الصرخي ليصحح لنا المسار. فكانت بحوثه صاعقة هزت عقول التيمية . يذكر لنا هنا الأستاذ المحقق مقتبس من هذا البحث .اذ يقول . والكلام في الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر أيوب الأيوبي.
المورد24: الكامل10/(268): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ خَمْسٍ وَسِتِّمِئَة(605هـ)]: [ذِكْرُ قَتْلِ سَنْجَر شَاهْ وَمُلْكِ ابْنِهِ مَحْمُودٍ]: قال ابن الأثير:
{{فِي هَذِهِ السَّنَةِ قُتِلَ سَنْجَر شَاهْ بْنُ غَازِي بْنِ مَوْدُودِ بْنِ زَنْكِي بْنِ آقْسُنْقُرَ، صَاحِبُ جَزِيرَةِ ابْنِ عُمَرَ، وَهُوَ ابْنُ عَمِّ نُورِ الدِّينِ، ((هذه دولة الزنكية، هذه دولة المماليك، هذه دولة مماليك الأتراك)) صَاحِبُ الْمَوْصِلِ، قَتَلَهُ ابْنُهُ غَازِي ; وَلَقَدْ سَلَكَ ابْنُهُ فِي قَتْلِهِ طَرِيقًا عَجِيبًا يَدُلُّ عَلَى مَكْرٍ وَدَهَاءٍ، وَسَبَبُ ذَلِكَ: 1ـ أَنْ سَنْجَرَ كَانَ سَيِّئَ السِّيرَةِ مَعَ النَّاسِ ((هذا أمير المؤمنين سنجر السلطان العظيم الفاتح المحرر ناصر السنة ناصر الإسلام ناصر الدين أمير المؤمنين ولي الأمر المملوك مملوك المملوك كان سيء السيرة مع الناس)) كُلِّهِمْ مِنَ الرَّعِيَّةِ وَالْجُنْدِ وَالْحَرِيمِ وَالْأَوْلَادِ،
2ـ وَبَلَغَ مِنْ قُبْحِ فِعْلِهِ مَعَ أَوْلَادِهِ أَنَّهُ سَيَّرَ ابْنَيْهِ مَحْمُودًا وَمَوْدُودًا إِلَى قَلْعَةِ فَرَحَ مِنْ بَلَدِ الزَّوَزَانِ، ((لا نعرف هل ما نقرأ من أسماء هي مدن أو شخصيات مطابقة للواقعة ولما كانت عليه أو لا، المهم يصل المعنى إلى الأذهان . كان للمحقق الأستاذ الصرخي الدور الدقيق لتصدي لبن تيمية ذا كان هناك تدليس لبن تيمية لايكشفها احد من العلماء من السابقين او ألاحقين غير المحقق الأستاذ .الصرخي .