الإلتزام بالولاية الصادقة نهج قرآني

الإلتزام بالولاية الصادقة نهج قرآني
احمد الركابي
من الواضح أن التفسير القرآني لا يقتصر على بيان معنى ألفاظه التي يرخي الغموض والخفاء عليها شيئًا من سدوله ، فإن كثيرًا من المفاهيم والموضوعات التي يشير إليها القرآن الكريم ، لا يمكن فهمها بسهولة ، لدقتها وبعدها عن الحياة الاعتيادية التي يعيشها الناس ، كاللوح ، والقلم ، والعرش ، والكرسي ، وملكوت السماوات ، والخزائن ، وغير ذلك. فلا بد أن نستعين في فهمها على من نزل القرآن الكريم في بيوتهم ، وتشرفت ملائكة الرحمن بخدمتهم ، وأذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
وفي الحقيقة إن التفسير القرآني يجمع بين الأمرين ، فهو كتاب هداية لجميع الناس ، بشرط أن يؤخذ ما فيه عن أهل بيت العصمة والطهارة ، ومن قرنهم النبي الأعظم بكتاب الله ، وأكد على عدم الانفكاك بينهما إلى يوم ينفخ في الصور بقوله-صلى الله عليه وآله وسلم- في الحديث المتواتر عند جميع المسلمين (إنّي مُخَلِّفٌ فيكُمُ الثِّقْلَينِ، كِتابَ اللهِ، وَعِتْرَتي أهلَ بَيتي، وإنَّهُما لَن يَفْتَرِقا حتّى يَرِدا عليَّ الحَوضَ، فانْظروا كَيفَ تُخَلِّفوني فيهِما)
للقرآن الكرَيم مكانة كبرى عند المسلمين لم تكن لأيّ كتابٍ آخر سواه. فهو كتاب الله العظيم، المستجِمع لجميع عناصر الرّوحانية والجمال، وهو الذي أوجدَ منهم اُمةً عظيمةَ الشّأن، منيعة الجانب، سامية الحضارة، محترمةً بين الشّعوب والأمم، بما أعطاهم من شخصيّة وسموٍّ في الذّات والمعنى.
غير أنَّ القرآن الكريم كان له عند أهل بيت النّبوّة ـ بدءً بالإمام أمير المؤمنين عليّ-عليه السّلام- ومرورًا بفاطمة الزّهراء-عليها السّلام- ثمّ الحسنين والأئمّة التّسعة مِن وُلْد الحسين ـ مكانة أكبر، ومنزلَة أسمى فاقت ما لهذا الكتاب العظيم من المكانة والمنزلة عند غيرهم من المسلمين.
ومن نعم الله علينا الإلتزام بولاية أهل البيت- سلام الله عليهم أجمعين- وهذا ما أشار إليه المحقق الأستاذ الصرخي في بحثه الموسوم (الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول – صلى الله عليه وآله وسلّم -) بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي 2 ربيع الأول 1438هـ – 2 / 12 / 2016م ،وهذا مقتبس من كلامه الشريف جاء فيه :
((في تفسير قوله تعالى: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى?} طه82. عن الطبري: وقَالَ آخَرُونَ بمَا سَمعْت ثَابتًا الْبُنَانيّ يَقُول في قَوْله: { وَإنّي لَغَفَّار لمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَملَ صَالحًا ثُمَّ اهْتَدَى} قَالَ(ثابت): إلَى ولَايَة أَهْل بَيْت النَّبيّ – صَلَّى اللَّه عَلَيْه وآله وَسَلَّمَ -. أقول: ولاية أهل البيت – سلام الله عليهم – تأتي بعد التوبة والإيمان والعمل الصالح، هي توفيق من الله سبحانه وتعالى، فمن رزقه الله أنْ يكون في عائلة، في مجتمع، في مكان، في أرض، في ولاية، تعتقد وتلتزم بولاية أهل البيت – سلام الله عليهم -، فهذه نعمة من الله، هذا فضل من الله، فعلينا أنْ نشكر النعمة، علينا أنْ نلتزم بنهج أهل البيت، علينا أنْ نلتزم بالولاية الصادقة التي أنعم الله بها علينا، أنْ نكون زينًا لهم لا شينًا عليهم. ))
goo.gl/xEqxnJ
في الحقيقة إذا أردنا النهوض بأمتنا إلى بر الأمان وإنقاذها مما هي فيه من الهوان فعلينا أن نستوعب منهج الأنبياء والرسل في الإصلاح، وكيف دعوا أقوامهم إلى الفلاح بعد أن كانوا مختلفين وعن الحقيقة متفرقين، كما قال الله تعالى: ***64831; كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ ***64830; [البقرة: 213].