المهدي تقوى وإيثار وأخلاق 

المهدي تقوى ةإيثار وأخلاق

بقلم ضياء الراضي
تعاقبت على أمة الأسلام العديد من الحكومات التي تسلطت من غير حق وتوارثت السلطان جيل بعد جيل وجعلوها قيصرية كسروية وتمتعوا بثروات الأمة الاسلامية ووطنوا سلطانهم ودعموه وسندوه بحجج وشعارات ودعاوى الخلافة والمهدوية ليتلاعبوا بمشاعر المسلمين الذين يتلعون للمخلص والمنقذ الذي سيتحرر على يديه المستضعفين ويرجع الحق الى أهله وتتخلص الأرض من الظلم والطغيان والى الابد ولكن هل المهدي قتل وسرقات وتسلط على المستضعفين المسحوقين كلا وال كلا وكلا
(المهدي رحمة
المهدي قدوة حسنة، المهدي إنسانية، المهدي عدالة، المهدي رسالة، المهدي جنة، المهدي رحمة، المهدي عطاء، المهدي تقوى وإيثار وأخلاق، أمّا أرفع اسم المهدي وعنوان المهدي وأرتكب المحرمات والفساد وأفسد في الأرض، لا يفرق عن الذي يحمل اسم النبي واسم الخليفة الأول أو اسم الخليفة الثاني أو اسم الصحابة أو اسم أمهات المؤمنين ، فهذا يشوّه صورة الإسلام وصورة الصحابة وأمهات المؤمنين والرسالة الإسلامية وذاك أيضًا يشوه صورة الإسلام وأهل البيت والرسالة الإسلامية، لا يوجد فرق بينهم ، هذا معول يهدم وهذا معول يهدم، هذا يخدم الشيطان وأولياء الشيطان والطاغوت وأولياء الطاغوت وذاك أيضًا يخدم الشيطان وأولياء الشيطان والطاغوت وأولياء الطاغوت) .انتهى كلام المرجع الصرخي .
الكل يترقب ذلك اليوم الموعود الذي فيه يسود العدل والمساواة وفيه يصبح الحكم لله وبيد ولي الله ويعيش الجميع بأمن وأمان وتحت راية المهدي وفي جنته وتلتمس الناس من عطاءه ونرى مجتمع مثالي بالأقوال والافعال حيث الود والحب والاحترام والمؤاخاة والايثار والاخلاق الاسلامية الانسانية التي ينشرها _سلام الله عليه _
مقتبس من المحاضرة {8} من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول “صلى الله عليه وآله وسلّم”) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
17 صفر 1438هـ – 2016/11/18م
https://d.top4top.net/p_849nys4w1.png