المحقق الصرخي.. المهدي رحمة وقدوة حسنة

المحقق الصرخي.. المهدي رحمة وقدوة حسنة
بقلم: سليم الحمداني
المهدي _عليه السلام_ هو الامل لكل المستضعفين امل كل الشعوب المضطهدة امل المظلومين ومن يعيشوا الحرمان والفقر والغبن والاقصاء؛ لأنه وعد الله وهو نصر الله الموعود الذي على يديه المباركتين يتم العدل ويعم المعمورة الامن والامان وتهر الارض خيراتها ويعيش الناس سواسية لان الحاكم عادل منصف لا يظلم في دولة احد ويرجع جميع الحقوق المغتصبة فمنهج المهدي المنتظر _عليه السلام_ هو نهج اجداده وعلى سيرة جده المختار المصطفى الامجد _صلى الله عليه واله وسلم_ فعلى الذي رفع عنوان المهدي _عليه السلام_ وادعى بانه على نهج المهدي _عليه السلام_ ويريد ان يحقق مقدمات دولة المهدي وينشر فكره العظيم ان يتخلق بأخلاقه واخلاق اجداده الاطهار _عليهم السلام_ اصحاب الخلق العظيم اهل الرحمة والمودة من نشروا الاسلام الحقيقي و العلم وكانوا ملاذا للفقراء والمساكين والايتام والارامل لم يظلموا ولم يهادنوا هذه هي سيرتهم العطرة لا كما يفعل اليوم من البعض من ينسب نفسه للمهدي _عليه السلام_ ويقتل ويسرق باسم المهدي ويهجر الناس وينهب البساتين والممتلكات فما هو فرقهم عن من رفع اسم النبي واسم الصحابة ويقتل الناس ويسيء اليهم حتى اصبح الناس تستهجن من اسم الاسلام بسبب افعال هؤلاء وهؤلاء لا فرق بينهم لانهم نفس المنهج والسلوك وهدفهم واحد هو اشباع رغباتهم والتسلط على الناس وهنا اشار لسماحة المحقق المرجع الصرخي الحسني خلال المحاضرة {الثامنة } من بحثه الموسم (الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول “صلى الله عليه وآله وسلّم”) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي قوله:
(المهدي رحمة
المهدي قدوة حسنة، المهدي إنسانية، المهدي عدالة، المهدي رسالة، المهدي جنة، المهدي رحمة، المهدي عطاء، المهدي تقوى وإيثار وأخلاق، أمّا أرفع اسم المهدي وعنوان المهدي وأرتكب المحرمات والفساد وأفسد في الأرض، لا يفرق عن الذي يحمل اسم النبي واسم الخليفة الأول أو اسم الخليفة الثاني أو اسم الصحابة أو اسم أمهات المؤمنين ، فهذا يشوّه صورة الإسلام وصورة الصحابة وأمهات المؤمنين والرسالة الإسلامية وذاك أيضًا يشوه صورة الإسلام وأهل البيت والرسالة الإسلامية، لا يوجد فرق بينهم ، هذا معول يهدم وهذا معول يهدم، هذا يخدم الشيطان وأولياء الشيطان والطاغوت وأولياء الطاغوت وذاك أيضًا يخدم الشيطان وأولياء الشيطان والطاغوت وأولياء الطاغوت .) انتهى كلام الاستاذ المرجع المعلم
فيا ايها المصلحون ويا أيها السائرون بدرب الاصلاح والوعظ والارشاد خذوا من النبع الصافي اسلكوا النهج الحقيقي سيروا بدرب الرحمة درب المهدي ذلك القدوة الحسنة المتمم لمنهج الرسالة لان نهجة الجنة والعطاء والتقوى والايثار والتضحية والاخلاق الحسنة ………

مقتبس من المحاضرة {الثامنة } من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول “صلى الله عليه وآله وسلّم”) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
17 صفر 1438هـ – 2016/11/18م
http://www5.0zz0.com/2018/04/29/07/683982110.jpg
===========================