المحقق الصرخي : فليكن عنوان مسيرنا هو النصح والإرشاد والموعظة

 

المحقق الصرخي : فليكن عنوان مسيرنا هو النصح والإرشاد والموعظة
بقلم الكاتب سليم الحمداني
المسيرة الحسينية التي بدأت من مدينة جده رسول الله _صل الله عليه واله وسلم _ ثم الى مهبط الوحي وبداية البعثة النورانية مكة المكرة وكيف ان امامنا الحسين _عليه السلام_ قطع فريضة الحج متوجها الى العراق الى مدينة الكوفة عل نحو الخوص سارا هو وعياله واهل بيته لأجل هدف وغاية الا وهي احياء الدين الاسلامي المحمدي الاصيل بعد ان احس الامام بالخطر الذي يحاك من قبل الحاكم الاموي شارب الخمر قاتل النفس المحترمة مبيح كل المحرمات يزيد الذي نصبه ابوه معاوية خلفا له قهرا وبالإجبار واخذ البيعة له من اهل الغدر والنفاق ومن باع دينه وديناه من اجل المال من اجل دنيا غيره فكان هذه المسيرة الحسينة ونهضته من اجل الوقوف بوجه هذا السلطان الجائر وقد اعلن سلام الله عليه ثورته من المدينة المنورة مدينة جده الرسول الاقدس مع الوالي الاموي حين قال قولته المشهورة(مثلي لا يبايع مثله) فخرج الامام _عليه السلام_ ناصحا مرشدا للامة ليحييها من السبات الذي مرت فيه فخرج ليستنهضها ضد الطغاة وبنفس الوقت اراد من خلال هذه النهضة بان يحي معلم وفرائض الدين الاسلامي ويزكي المجتمع ويحصنه فكريا,
فلذا على السار على نهج الحسين ان يحمل هذا الصفات وان تكون غايته وهدفه هو تحصين المجتمع وارشاده وان يكون وعاظا ناصحا متحصنا فكريا ونفسيا حتى يكون قادرا على انتشال الناس من الضياع والتيهية كما فعل الامام الحسين _عليه السلام_ ومن سار على هذا الدرب فكان قولا وفعلا ومصداقا للامة الواعظة الامرة بالمعروف والناهية عن المنكرة كما اشار سماحة المرجع المحقق الصرخي الحسني بقوله :
(الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضتان واجبتان على كل مسلم ، فليكن عنوان مسيرنا هو النصح والإرشاد والموعظة وتزكية النفس وتحصين الفكر وانتشال الآخرين من الفساد والإفساد والظلم، ويبقى هذا العمل شعارنا في الحياة، حتى يكون هو المنجي لنا،
وكما قال المرجع الصرخي :
وبهذا سنكون – إن شاء الله – في ومن الأمة التي توعظ الآخرين وتنصح وتأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر فينجها الله تعالى من العذاب والهلاك ، حيث قال الله رب العالمين سبحانه وتعالى : { وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } الأعراف/164.)

https://b.top4top.net/p_84513mpn1.png
_