الرسول الأمين

بقلم ساهر البياتي
النصرة يعني التضامن يعني الإشارة بالقول والفعل، النصرة علامة لمواقف نبيلة مشرفة، النصرة دافع من دوافع الضمير للحق والسير عليه بكل دوافعه، نصرة الحق واجب ثابت والمؤكد فالساكت عن الحق والمحارب للحق شيطان .وإن للحق معاني كثيرة وكل المصطلحات التى تعطي الحق فهى صحيحة فلا نفرط فى الحق أبدًا وأن نحرص على نصرته ولا نتنازل عنه . بأي ثمن وأي أسلوب يضيعه كما حاربه التيمية المارقة .ولكن كان المحقق الأستاذ الصرخي بالمرصاد .ومن خلال بحوثه ومحاضراته العقائدية والتاريخية .فكان بحثه (الدولة .. المارقة … في عصر الظهور … منذ عهد الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم-) كان رادعًا لابن تيمية وأذنابه المارقة . ومن الجانب آلآخر ثبت المحقق الأستاذ ..للتيمية المارقين أن نصرته للنبي الأقدس-عليه وعلى آله الصلاة والسلام- دائمة،
فنصرته لا يمكن أن يحدها وقت أو زمان ومكان.. بفقدك ياحبيب الله أعظم الدواهي وأشدها وقعًا على نفوسنا المكلومة .أوجع قلوبنا هادم اللذات .بفقدك ياحبيب الله.
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1207406299436922&set=gm.1198204770319027&type=3&eid=ARBo__qNjGNs_tvNF-NmkJN0i5r1zUJyAbWfH_vxPkd6ckhDof5EMzqQS2DbZJp_NntcBOpQqDZJORqa