أكاذيب المارقة في زيارة القبور

 

بقلم ضياء الراضي
منهج بني على الحشو والدس والدسائس، منهج مبني على الأساطير والكذب والتحريف والتزوير، غرروا بالملايين، خدعوا الناس، زيفوا عليهم الحقاق وأصبح الكثير لعبة بأياديهم الآثمة ينفذوا لهم مخططاتهم التي تملى عليهم من أعداء الإسلام ففرقوا الأمة وأضعفوها وزرعوا بين صفوفها الفتن والحروب وأصبح الأخ يقتل أخاه على الشبهة، على ما أتى به المارقة من أكاذيب حيث وصل بهؤلاء المندسين أن يبيحوا دماء المسلمين على أبسط الأمور، على أمور لا يتقبلونها بفكرهم المتعجرف رغم أنها فيها الأحاديث المتواتر وقد مارسها النبي المختار وآل بيته الأطهار والصحابة إلا أن هؤلاء ينكرون الأمر ومنها قضية زيارة القبور التي كفر المارقة الشيعة والصوفية وكل من يقوم بهذا الأمر بل وصل بهم الأمر أن يقتلوا ويفجروا وينهبوا الأموال وأنها أمور مباحة لهم لأن هذه الأفعال شركية متناسين أفعالهم وسلوكياتهم التي لا يقبلها العقل حيث الحشو والتزوير والتلفيق إلا أن المحقق أبطل كل هذه الأمور وبالدليل والبرهان والحجج الدامغة ومن بطون كتب علمائهم ومحدثيهم خلال محاضراته التحليلية في العقاد والتاريخ الإسلامي من بحثه الموسوم (وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) فحرمة زيارة القبور ذريعة الخوارج المُنْحَطّة، والتي اتخذت منها عصابات الدواعش مَطِية لقتل خلقِ الله (الإِنْسَان عامة والمسلمين خاصة)، وعلى أنهم كفار يعبدون القبور، ليستبيحوا أعراضهم وينتهكوا حرماتهم ويستخفوا بقوانينهم المتخلفة بقوانين السماء، وبغباوة تُكبَّل المجتمعات وبرؤى قمعية رافضة للآخر متقوقعة على نفسها، رغم أنّ زيارة القبور هي عقيدة ثابتة ونابعة من السُّنة المحمدية المقدسة، وأنّ النبي الأكرم محمدًا – صلى الله عليه وآله وسلم – أول من قام بها وزار قبر شهداء أُحد بعد ثمان سنوات من موتهم والصلاة عند قبورهم والدعاء لهم، وأيضًا زار قبر أمه ودعا لها عند قبرها الشريف، ليبطل المحقق الصرخي مدعى أئمة التكفير الداعشي واستدلال شيخهم برواية شدّ الرحال ومن كتبهم ومؤلفاتهم بقوله ( إذًا التكفيريّون، الدواعش، المنتهكون للحرمات، المبيحون للدماء وللأعراض وللأموال، والمهدّمون لقبور الأولياء والصالحين والأنبياء والمرسلين، ماذا يفهمون من هذا الحديث؟ كما بيّن ابن حجر، يفهمون بأنّه لا يجوز زيارة القبور، وابن حجر يقول: يبطل هذا القول، فيبطل بذلك قول الدواعش التكفيريين المنتهكين للحرمات والأرواح والأعراض والأموال). فتح الباري ج3 لابن حجر العسقلاني‎
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
======
http://c.up-00.com/2018/09/153779639412091.png