المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!

المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
ضياء الراضي
حقيقية لا جدل فيها أن امة الاسلام أٌبتليت بالنفاق واهله وان اساس النفاق ومن اسس له هم اهل الحي الذي اشارت اليهم الرواية المعتبرة عن نبينا الاقدس ((صلى الله عليه وآله وسلّم)) وهم مارقة كل زمان من خرجوا عن الدين من طعنوا بالرسول وغدروا به وتآمروا عليه وشقوا عصا المسلمين من بعده وخالفوا نهج الصحابة وشنوا حربهم ضد العترة الطاهرة( ال البيت) _عليهم السلام _ حيث كان موقفهم ضد امير المؤمنين _عليه السلام_ العدائي كان لهم دور كبير في حرب الجمل ثم حرب صفين وما قاموا به من جرائم متتالية ومجازر مروعة وكيف اعتدوا على سبط الرسول وعترته الطاهرة _عليهم السلام_ في واقعة كربلاء تلك المجزرة التي تعدّوا فيها كل حدود الانسانية ولم يكتفوا عند هذا الحد فقد قام جيش الخليفة بالاعتداء على مدينة الرسول ومسجدها المعظم وقبر الرسول الاقدس – صلى الله عليه واله – وجعله فسطاط للجيش واباح المدينة لجيشه وقتل خيرة الصحابة ثم يقوم بعد ذلك بحرق الكعبة ورميها بالمنجنيق فماذا نتوقع من هكذا اناس خرجوا عن معنى الانسانية بل لبسوا رداء الدين من اجل النهب والسلب واقصاء الناس، والا افعالهم شنيعة وجرائمهم مروعة وافعالهم تقشعر منها الابدان فهذا احد ائمتهم وخلفائهم من عقد له الامر ويحتفى بها ويأم الناس بالصلاة واحد الخفاء والائمة الأثني عشر حسب روايتهم كيف يقوم بفعل شنيع الا وهو الاعتداء عل كتاب الله المعظم القران الكريم ويجعله منه مرمى لسهامه ويتحدى الله العلي الجبار ويرمي بسهامه ويرتجل وينشد الشعر وهذا ما يذكره احد علمائهم الا وهو الحنبلي وقد بين ذلك سماحة المحقق الاستاذ الصرخي الحسني خلال المحاضرة الرابعة من بحثه الموسم (الدولة..المارقة…في عصر الظهور …منذ عهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم(( بقوله :
(الحنبلي يذكر تمزيق إمام الخوارج للقرآن الكريم!!!
شذرات الذهب لعبد الحي الحنبلي، قال: قرأ الوليد بن يزيد ذات يوم (وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (*) مِّن وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِن مَّاءٍ صَدِيدٍ) فدعا بالمصحف فنصبه غرضًا وأقبل يرميه وهو يقول:
أتوعد كل جبار عنيد … فها أنا ذاك جبار عنيد
إذا ما جئت ربك يوم حشر … فقل يا رب خرقني الوليد
أقول : فقل يا رب خرقني إمام التيمية، الوليد بن يزيد بن عبد الملك، الخليفة الثاني عشر، الإمام الثاني عشر، الذي انعقدت له البيعة وانتصر بوجوده وبسلطته الإسلام !! وبحكمته انتصر وقوي وثبت الإسلام !! وأعزّ الله به الإسلام !! فقل يا رب هذا هو خليفتك الذي مزقني .)انتهى كلام المرجع الاستاذ .
فهذه النكرات وهؤلاء المارقة نصبوا انفسهم ائمة للناس واسسوا دستور الا وهو اباحة المحرمات ليسير عليه اليوم احفادهم الدواعش الذين اسسوا دولة واي دولة؛ دولة الخرافة التي وبفضل سماحة المرجع الصرخي الحسني بين وهنها وضعفها ومدى الخطر والمؤامرة التي يحكوها هؤلاء وكيف بين ان هؤلاء اجندات ومرتزقة ومنتفعين بيد الصليب واليهود على نهج اجدادهم ……….
مقتبس من المحاضرة {الرابعة } من بحث (الدولة..المارقة…في عصر الظهور …منذعهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم((
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
26 محرم 1438 هـ – 28 / 10 /2016 م
https://e.top4top.net/p_7833q4d61.jpg