المحقق يقول : خوارج الفكر المارقة يُدلِّسون في شرح روايات البخاري!!!

بقلم .. احمد الجبوري
في هذا الموضوع سنتناول واحدًا من تلك الكلمات المسطّرة في العنوان كل التدليس، ويعني التدليس هو المخادعة لِأنهُ يدل على معناه .
في حديث الرسول (صلوات الله عليه) يقول :
إذا بايعت فقل لا خلابة،
والخلابة هي أن يخدع احدهم الأخر وهي محرمة شرعًا إلا إنَّ ابن تيمية الحراني جعل من التدليس منهجًا لهُ ولأتباعه الذين دلّسوا في الكثير من روايات البخاري، وهنا بيَّن لنا المحقق الأستاذ الصرخي تدليس ابن تيمية في صحيح البخاري اذ قال :.
(( يقول ابن تيمية : فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ عَنِ ابْنِ عُمَرَ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، – عَنِ النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ – أَنَّهُ قَالَ: ” «أَوَّلُ جَيْشٍ يَغْزُو الْقُسْطَنْطِينِيَّةَ مَغْفُورٌ لَهُمْ» “.وَأَوَّلُ جَيْشٍ غَزَاهَا كَانَ أَمِيرُهُمْ يَزِيدَ بن معاوية وكان معهم أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه .
أقول: استدلالٌ تيميٌ بقياسٍ واهٍ، حيث اعتبروا أنّ هذه منقبة ليزيد بن معاوية باعتبار أنّ الجيش في خلافته !! لكن في إرهاب وجريمة قتل الحسين وأهل بيته (عليهم الصلاة والسلام) وقطع رؤوسهم وتسييرها والسبايا في البلدان، فإنّ ابن تيمية يبرّئ يزيد من الجريمة والإرهاب التكفيري القبيح الفاحش مدّعيًا أنّه من عمل الأمير ابن زياد، وأنّ يزيد أمره بخلاف ذلك لكن ابن زياد خالف ، فأين ردّ فعل يزيد؟!! وأين حكمه وقضاؤه على ابن زياد في الجريمة والمجزرة التي ارتكبها في كربلاء مخالفًا لأوامر الخليفة وليّ الأمر والإمام يزيد؟!! ))
مقتبس من المحاضرة {3} من بحث ” الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)”
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع الأستاذ
19 محرم 1438 هـ – 21 / 10/ 2016 م
https://b.top4top.net/p_757e1egc1.png