in

المرجعية الدينيه المباركه تحذر الشعب من دواعش السياسه

مرجعية تحذر الشعب من الخونه والحراميه وقبل أيام أغلقت المرجعيه الدينيه بابها ورفضت أستقبال زبائنها لعلة عندها واليوم نرى تلك الباب تفتح من جديد لأستقبال الشرفاء فهي لا تهتم الا من هو الزبون شريفا  المهم أن يدفع الشعب للخير ويقضي حاجته ونزوته قبل أيام رفضت المرجعية أستقبال الفاسدين حسب قولها وقبل أيام أغلقت المرجعية أبوابها بوجه الفاسدين واليوم وقبيل قدوم موسم الانتخابات نرى أن المرجعية الحكيمه وبقيادة السيد السيسستاني حفظه الله تعالى قد فتحت أبوابها من جديد بعد أنتهاء السيد السيسستاني حفظه الله تعالى  فنسمع من هذا وذاك من أذناب ال سعود الوهابيه عميلة الامريكان خطبا وكلاما كلها تصب في مصلحة الفاسدين فقد باركت المرجعية  الرشيده من خلال معتمدها محمد تقي المدرسي باركت المرجعية تحديد موعد الانتخابات وحثت العراقيين على الالتحاق بصناديق الانتخابات ونسأل ونقول لماذا خرج علينا محمد تقي المدرسي  ويتكلم هؤلاء  بأسمه وألا لماذا يتكلم المدرسي والجليباوي والصافي وعبد المهدي الجواب  من المسؤلية وتبعات فتواه بأنتخاب الفاسد والسارق والمجرم والعميل ليقولوا هل سمعتم من لسان الدواعش انهم يباركون الانتخابات وانتخاب الفاسدين ؟؟؟ وما من تحذير المرجعية الرشيده المباركه لتحديد موعد الانتخابات ما هو ألا مباركة لعرس الحرامية وهذا معناه أن المرجعية تبارك الانتخابات وتحث الناس للذهاب الى الانتخابات وأن كان قانون الانتخابات باطل وأن كانت المفوظية مستغلة وجزء لا يتجزء من أحزاب السلطة وأن كان المرشحون هم الفاسدون أنفسهم والمهم في الموضوع ان لا يذهب الشعب للأنتخابات معصوب العينين ليقع في شراك الفاسدين مرة رابعة وليست بأخيرة بقلم + علماني مدني

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

خوارج الفكر والتدليس في شرح روايات الحديث !!

طريق الآخرة ..هو معرفة وتطبيق منهج العترة الطاهرة