المرجعية لم تغنينا من شيئ ,,,,,,وكانك يا أبو زيد ما غزيت ,,,,,,,

ماذا قدم لنا الكربلائي في خطبة الجمعه للعراق وللدول العربيه والاسلاميه من شيئ جديد  وكانوا الجميع  على انتظار أشد من الجمر نفس ,,,,,,السمفونيه ,,,,,التي كانت تعزف قبل الانتخابات ولا تبديل لا بجمله ولا بكلمه ولا بحرف نحن توقعنا من المرجعيه وبصوت الاسلام المحمدي والعدل الالهي وبكل قوة  ان تقول عدم ترشيح جميع الكتل الفاسده والتي سرقت ما يبنى به دول لا دوله واحده واذا لم تتنازل الكتل الفاسده وهي جميعا دون تمييز نعطي فتوى وهو خروج الملايين من الشعب العراقي والتوجه للخضراء لاسقاط الحكم واغلاق السفاره الامريكيه ومرتزقتهم والا نفس الالوان ونفس الطرابيش ونفس الفاسدون والمنافقون والدجالون والعمائم المزيفه ودواعش السياسه والبعثيه الصداميه والارهابيون والقتله والحراميه سواء انتخبنا أو لم ننتخب تقابلنا بوجوهها القبيحه