نصرة النبي الهادي الامين

نصرة النبي الهادي الامين
بقلم: ضياء الراضي
انه المبعوث رحمة للعالمين انه صاحب الخلق العظيم سفينة نوح وباب حطة انه الهادي الامجد الصراط القويم محمد ابن عبدالله _صلى الله عليه واله وسلم_ الذي اخرج الامة من حفرة الظلمات والخروج بهم الى بر الامن والامان الى رحمة الله، فبعد ان كان المجتمع مجتمعا قبليا متخلفا جاهلا لا يعرف الا قانون القبيلة والذي يعني تسلط الضعيف القوي ونبذ الضعيف والغني مكرم والفقير مهان امة تتعامل بالرباء والمراء مهملة لا قيمة لها تاد الانثى، هذا المجتمع الذي بعث فيه نبينا الخاتم فاتى ليبين لهم الخطا من الصواب وليميز لهم الحق عن الباطل ليبين لهم النهج القويم بنشر الافكار الاسلامية وهذا ما لمسته الامة منذ اليوم الاول الذي وطأت قدميه المباركة مدينة يثرب ليسميها في ما بعد المدينة المنورة فقد قام بالمؤخاة بين المهاجرين والانصار وهذه الخطوة الفريدة من نوعها حيث جمع المجتمع الاسلامي ليكون منه جسد واحد وهذه اهم قيم واخلاق الاسلام وعلى هذا النهج المبارك سار نبينا الامجد _صلى الله عليه واله وسلم_ فهذه النعم غير المتناهية وهذه الفضائل والمكارم والاخلاق والعلوم المحمدية التي رسخها نبينا _صلى الله عليه واله وسلم_ في المجتمع الا تستحق ان ننتصر لها ولصاحبها العظيم بان نحيها بالقول والفعل وهذا واجب شرعي واخلاقي وانساني وتاريخي ونحن كعراقيين يجب ان نثبت ذلك ونكون المصداق الحقيقي للاخيار الصادقين والانصار المضحين في طريق المصطفى واله الاطهار ونعكس هذا العشق بافعالنا بان نحي معالم الدين المحمدي وكما اشار المرجع الاستاذ بهذا الخصوص بقوله :
(الأنصارُ الحقيقيون للنبي
الواجب الشرعي والأخلاقي والإنساني والتأريخي يلزمنا نصرة النبي المظلوم المهضوم – صلوات الله وسلامه عليه وآله – بكسر جدار وجدران الصمت وشق حجاب وحجب الظلام وإثبات أنّ العراقيين الأخيار الصادقين الأحرار هم الأنصار الحقيقيون للإسلام والقرآن والنبي – صلى الله عليه وآله وسلم -، وهم المحبّون العاشقون لنبي الإسلام وقرآنه الناطق ولدستوره الإلهي الخالد.)

شذرات من كلام سماحة السيد الأستاذ – دام ظله –

https://s1.gulfupload.com/i/00062/xl68fp08np6i.jpg