المبادئ السامية للتوحيد المحمدي الاصيل

المبادئ السامية للتوحيد المحمدي الاصيل
بقلم: سليم الحمداني
أن الدور الاساسي لتثبيت مبادئ التوحيد هو النبي المصطفى الخاتم الامين محمد _صل الله عليه واله وسلم_ حيث أن المعاناة التي حصلت للمصطفى الأمجد وما تحمله من ألم وأقصاء وحيف ورمي بالتهم ووصل بزعماء مكة أن يقاطعوه ويقاطعوا كل من التحق بركبه المبارك وعزلوهم في شعاب مكة وخطوا صحيفة وعلقوها في الكعبة المشرفة واتفقوا عليها الزعماء هذا لأن محمد المصطفى الصادق الأمين الذي كان معروفا عندهم ومن البيت الذي لا شائبة عليه الا أنهم أنكروا عليه كل ذلك لأنه أرادهم الى كلمة سواء الا وهي كلمة لا اله الا الله وحده لا شريك له وأن محمد عبده ورسوله تلك الكلمة التي هي أساس الأسلام وأنها مفتاح الدخول الى هذه النعمة الالهية الا متناهية التي اتى بها خير الأنام وهي الخلاص من عبادة الاوثان والتخلص من عقيدة الشرك والنفاق والكذب والتسلط عل رقاب الناس وأن الرسالة المحمدية الاصيلة ذات المبادئ والقيم السامية حيث الايثار والتضحية والحب والأخلاص وأحترام الجيران وأكرام المرأة التي كان يقوم الناس بدفنها وهي رضيعة فأتى الخاتم لهم برسالة الاسلام التي هي الخلاص من كل الرذائل والأخلأق السيئة وكانت الدعوة نحو الحق المطلق نحو الخير والأمن والأمان فلابد أن نحيي هذه المعالم السامية وهذا الاخلاق المحمدية الاصيلة ونعكسها بأفعالنا وان نكون زين له لا شين عليه وأن نصدق بالدعوة وهذا يتطلب الصبر والتضحية بالوقت والنفس لان الهدف هو أصلاح الامة وأصلاح المجتمع وهنا أشارة لشذرة من الشذرات المباركة لسماحة المرجع الاستاذ االصرخي الحسني بها الخصوص قوله :
(لابدّ من استثمار وتوظيف الثورة المباركة والتضحية المقدسة وامتداداتها وآثارها وتسييرها المسار الإلهي الرسالي في نصرة إمام الحق وقائده ومؤسس المبادئ السامية التوحيدية الإسلامية الرسالية الخالدة والمضحي بنفسه وعترته الطاهرة من أجل الأمة وصلاحها وتكاملها وخيرها وعزتها، أعني حبيب إله العالمين وسيد المرسلين النور الأكمل والسراج الأنور النبي الأمجد المسدد المؤيَّد بالملائكة وروح القدس الأقدس – صلى الله عليه وآله وسلم -، ولا بدّ من تسييرها صدقًا وعدلًا في تحقيق وتجسيد التوحيد المحمدي المتأصل بالإيمان بالله الواحد القهار.) انتهى كلام المرجع المحقق
شذرات من كلام سماحة السيد الأستاذ – دام ظله أ

goo.gl/ikteYk