المعلم الأستاذ :تساؤلات فلسفية ومنطقية عديدة حول حديث الشاب الأمرد!!

بقلم احمد الجبوري
للفائدة ولمرضاة الله سبحانه وتعالى ولمصلحة الإسلام أضع بين يديكم هذه المعلومات المختصرة من بحوث ومحاضرات تاريخية وعقائدية للمحقق الأستاذ الصرخي ..يكشف فيها زيف وخداع و الحاد ابن تيمية وأتباعه ؛ لتكونوا على علم ودراية في حديث الرب الشاب الأمرد رب ابن تيمية :حتى نصل معًا إلى دعوة أخرى دعوى علم وفهم وحكم
وفكر وأسلوب ونهج محمدي أصيل تبناه الأستاذ المحقق وهو رد على ابن تيمية صاحب رواية الكفر والإلحاد عن ربه الشاب الأمرد. يقول المحقق الأستاذ الصرخي .أسطورة (12) الرب بين الحقيقة والتأويل المفقود . ربما الكلام في بغض الأحيان يأتي بصيغه توحي للمقابل بأنها فكاهة او مزحة لكنها ليست كذلك نحن ما نقوله الان بالرغم من بساطته فهو يرجع الى برهان تام الى برهان فلسفي عقدي كلامي .فهو كلام تام وحجة تامة دامغة لكن ليس عندنا إلا أن نتحدث بهذه الأمور البسيطة وبهذه النقوض البسيطة الواضحة على منهج التكفير الداعشي التيمي حتى لا نجعل الشبهات والفتن في أذهان البعض.. كانت هذه السطور مأخوذة من محاضرة الأستاذ المحقق الصرخي وهو يبطل ويمزق ما جاء به ابن تيمية وإتباعه الدواعش من الحاد وكفر والترويج له الا ان بحوث ومحاضرات الأستاذ المعلم مزقته كل ممزق واثبت الحاد التيمية الدواعش وخستهم .