لنعمل على تحرير العقل بغض النظر عن المذهبية والطائفية .

بقلم / ساهر البياتي
نسأل الله لنا وللمسلمين الثبات على الحق .
إنَّ دراسة هذا الموضوع يُتيح لي الاطلاع والاستفادة على مؤلفات المحقق الأستاذ الصرخي الحسني .في هذا الموضوع .الذي يتطرق فيه عن تحرير العقل والاستفادة منه .مهما كان مذهبه . العقل الذي يمتاز به عن الحيوان ويميز به بين الخير والشر والضار والنافع، فإذا فقد العقل لم يكن بينه وبين الحيوان فرق بل يكون الحيوان أحسن حالاً منه لأن الحيوان ينتفع به والإنسان الذي فقد عقله لا ينتفع به وإنما يصبح عالة على غيره وبالعقل يفكر الإنسان في آيات الله ويتفقه به وبالعقل يخترع وينتج . بالعقل يصح الصحيح .ومن هنا نستفيد مما جاء به المحقق الأستاذ .لنكن على بينة مما نحن فيه .من هذا البحث .يقول فيه.
لينتهج السني منهج التشيع ويكون شيعياً وينتهج الشيعي منهج التسنن ويكون سنيًا، ماذا يضرّك وماذا يضرّني؟ كلنا سنقف بين يدي الله – سبحانه وتعالى -، لكن حرر العقل، ليكن الشيعي سنيًا ويحترم أهل البيت ويحترم أتباع أهل البيت، وليكن السني شيعيًا ويحترم الصحابة ورموز الصحابة ويبتعد عن الفسق والسب والفحش واللعن، كما أنّ الشيعي عندما يكون سنيًا ويصير سنياً ليبتعد عن الاتهامات الفارغة والفحش والسب والتكفير وإباحة الدماء وسفك الدماء والأعراض والأموال، لنعمل على تحرير العقل، تحرير الفكر بغض النظر عن المذهبية والطائفية والمناطقية والعرقية والقومية.
مقتبس من المحاضرة {15} من بحث : ( ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد )بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع الأستاذ السيد الصرخي الحسني – دام ظله –
5 محرم 1438هـ ـ 7 / 10 / 2016 م