المعلم الصرخي :المؤمن السائر في طريق الله غنيٌ عن العالمين

بقلم احمد الجبوري
عن الإمام علي بن موسى الرضا (عليه الصلاة والسلام) حدثنا عبد الواحد بن محمد بن عبدوس العطار النيسابوري (رضي الله عنه) قال : حدثنا علي بن محمد بن قتيبة، عن الفضل بن شاذان، قال: قال علي بن موسى الرضا عليه الصلاة والسلام : من أقرّ بتوحيد الله، ونفى التشبيه عنه،ونزّهه عما لايليق به*، وأقر بأن له الحول والقوة، والإرادة والمشيئة، والخلق والأمر، والقضاء والقدر، وأنّ أفعال العباد مخلوقة خلق تقدير لاخلق تكوين، وشهد أنّ محمداً صلى الله عليه وآله رسول الله، وأنّ علياً والأئمة من بعده حجج الله ، ووالى أوليائهم. *وعادى أعدائهم ، وأجتنب الكبائر، وأقر بالرجعة, والمتعتين ، وآمن بالمعراج، والمساءلة في القبر، والحوض، والشفاعة ، وخلق الجنةِ والنار، والصراط والميزان ، والبعث والنشور، والجزاء والحساب، فهو مؤمن حقاً، وهو من شيعتنا أهل البيت.
اللهم أشهد بأنا آمنا بذلك جميعاً وصدقنا به.. فأكتبنا مع شيعة محمد وآله..في الواقع أحبتي هذا مايسعى إليه ويحثنا عليه المعلم والمحقق الأستاذ الصرخي الحسني من خلال الوجوبات العبادية الأخلاقية والدروس ومجالس الشور المقدسة .ويقول هنا المحقق هل يحتاج الله سبحانه وتعالى لإيمان زيد أو عمر أو بكر أو خالد أو جعفر أو مهند أو كريم أو س أو ص من الناس، الله غني عنهم، الله غني عن الجميع، فمن كان مع الله وفي طريق الله هل يحتاج إلى إيمان الناس؟ هل يفتقر إلى إيمان الناس أو هو غني عن الجميع لأنه مع الله سبحانه وتعالى؟ فهل النبي يحتاج إلى إيمان الآخرين، إيمان الصحابة وغير الصحابة؟ هل أهل البيت يحتاجون إلى إيمان الصحابة وإيمان الشيعة وغير الشيعة؟ هل الصحابة يحتاجون إلى إيمان غيرهم؟ هل الصحابة يحتاجون إلى إيمان الآخرين، إلى إيمان باقي الصحابة، إلى إيمان التابعين، إلى إيمان تابعي التابعين، إلى إيمان الناس التي تعيش في هذا العصر في هذا الزمان؟ هل أئمة المذاهب هل العلماء هل الأولياء يحتاجون إلى إيمان الأتباع إلى إيمان المقلدين، إلى إيمان الناس، إلى كثرة المؤمنين وهم الأئمة الصحابة الأنبياء الأولياء هم مع الله، هم في طريق الله، الله غني عن العالمين، المؤمن السائر في طريق الله غني عن العالمين .
مقتبس من المحاضرة {8} من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول “صلى الله عليه وآله وسلّم”) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
17 صفر 1438 هـ – 2016/11/18م
https://b.top4top.net/p_854ly9s31.png