المعلم الصرخي: عناوين زائفة ترفع للإستئكال وخداع الناس.

المعلم الصرخي: عناوين زائفة ترفع للإستئكال وخداع الناس.

توظيف واستغلال الرموز والعناوين الدينية منهج يتمسك به المتلبسين بالدين والمتاجرين به،،من أجل الإستكال والإسترزاق وجني الأموال، ومن أجل خداع الناس والتغرير بها واستقطابها مذهبيا للسيطرة على تفكيرها وتوجيه مواقفها وسلوكياتها بما ينسجم مع مصالح وأجندات المتلبسين والمتاجرين بالدين…

وقد كشف عن هذا المنهج المهلك وحذَّره منه ورفضه، الأستاذُ المحقق الصرخي في خطاباته وبياناته ومحاضراته، وبطرح جريء وواضح وجلي، لا تأخذه في ذلك لومة لائم أو جهل جاهل من الطائفيين والتكفيريين، ففي المحاضرة الثامنة من بحثه الموسوم: “الدولة المارقة.. في عصر الظهور… منذ عهد الرسول”، كان من جملة ما طرحه المحقق الصرخي:

((لا ننخدع بتسميات: عنوان المهدي، أتباع المهدي، كتائب المهدي، وجيش المهدين وسرايا المهدي، كتائب السنة وأهل السنة والصحابة وأمهات المؤمنين،وأهل التوحيد، كلها عبارة عن عناوين زائفة ترفع وتستخدم، من اجل الاسترزاق والاستئكال والخداع والتغرير)).

بقلم

أحمد الدراجي