المعلم الصرخي كجده الحسين عليه السلام مدرسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

المعلم الصرخي كجده الحسين عليه السلام مدرسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
للكاتب علاء اللامي
قد جاء في الاحاديث لاتتركوا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولى عليكم شراركم وهذا ما أبتليت به الأمة على مر العصور وأوضح مصداق هو ما جرى على ال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بعد أن تركت الأمة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر حيث أصيبت الامة بالهزيمة كما أسماها الشهيد السعيد محمد باقر الصدر قدس سرة بأخلاقيات الهزيمة التي منيت بها الامة فالسواد الأعظم من الامة في زمن الحسين كانت لاتنهى عن المنكر بل وصلت الى مستوى الانقلاب فكانوا ينهون عن المعروف ويامرون بالمنكر والخضوع والخنوع وهذا ما تناقلته الروايات من أن البعض قد نهى الحسين عن أعلان الثورة على يزيد الفاجر الكافر ووصفوا الأمر بالأنتحار متناسين أن الواجب الشرعي والأخلاقي يقتضي أن يقف الأمام وتقف الامة صفاً واحداً ضد يزيد المنكر الذي قال فيه الحسين عليه السلام يزيد شارب الخمر قاتل النفس المحترمة مثلي لايبايع مثله فأذا كانت هذه صفات من يتحكم بمصير العباد والبلاد هل تترك الامة المواجة هل تترك الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وما اشبه اليوم بالامس لكن لايوجد من يتعض ويتفكر ويأخذ العبرة من ثورة الحسين وفكر الحسين حيث جاء في كلام سماحة المعلم الصرخي الحسني انه )لا بدّ أن نتيقّن الوجوب والإلزام الشرعي العقلي الأخلاقي التاريخي الأجتماعي الإنساني في إعلان البراءة والبراءة والبراءة وكلّ البراءة من أن نكون كالذين تركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا كالذين عملوا السيئات ولم ينتهوا ولم يتّعظوا، فلنحذر من أن نكون على مسلكهم وبنفس قلوبهم وأفكارهم ونفوسهم وأفعالهم، حيث وصفهم الفرزدق الشاعر للإمام الحسين عليه السلام بقوله : ( أمّا القلوب فمعك وأمّا السيوف فمع بني أمية) فقال الإمام الشهيد المظلوم الحسين (عليه السلام) : (صدقت، فالناس عبيد المال والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه ما درّت به معايشهم، فإذا مُحّصوا بالبلاء قلَّ الديّانون )، والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين وعلى الأنصار الأخيار السائرين على درب الحسين ومنهجه قولًا وفعلًا وصدقًا وعدلًا.)
شذرات من كلام المرجع المعلم الصرخي الحسني
http://gulfup.co/i/00686/ibng1renjtrd.jpg
………………………………………………..