المنلوجست عزيز علي يا جماعه والنبي والله عدنه عبعوب بالوطن ماله وجود

المنلوجست عزيز علي ولد عام 1911 في جانب الكرخ وقد دخل للسجن بسبب مونولوجاته كما تعرض للأبعاد والمحاصره لكونها تناهض المستعمرين وتفضح فساد الحكومه ويطالب بالتغيير السياسي والأجتماعي وأنتقد الجامعه العربيه العميله وبدل من توحيد العرب فرقتهم ولقد وصل الى مكانته العاليه بسبب ثقافته العاليه وكان يتقن عدة لغات منها الألمانيه والروسيه والأنكليزيه بالأضافة الى لغة الأم العربيه وكذلك يتقن الكرديه وهو ما مكنه من التعبير عن مشاعر الطبقات المسحوقه والكادحه والمتطلعه للحريه والعيش الكريم وفي عام 1936 أفتتحت الأذاعه العراقيه وكان مقرها حينذاك في سراي الحكومه عباره عن غرفه صغيره ومعداتها جهاز أرسال فقطوعبر هذا الجهاز كان ينشد قصائده التي كان يكتبها ويسميها مقالات وكل يوم أربعاء وبالتحديد الساعه الثامنه والنصف تفرغ الشوارع تقريبا للذهاب الى البيت وسماع عزيز علي من الراديو وعندما منع دخول الأذاعه ثارت ضجه كبيره بين الأوساط الشعبيه واليوم تعاد نفس أيام الماضي لتضجور الفقراء والمسحوقين اللذين بنفس الوقت يتحسرون على أيام عزيز علي