in

وضع حجر الأساس لنيل سعادة الدارين

وضع حجر الأساس لنيل سعادة الدارين
و نحن نتصفح أروقة التاريخ تطالعنا الكثير من القصص و الحكايات البسيطة في ألفاظها و الكبيرة في معانيها، والرائعة في غايتها التي تريد إيصالها إلى كافة المجتمعات الإنسانية كي تتعض، و تستلهم منها الدروس، و العبر المفيدة، فترسم بذلك الملامح الأساس لحياتها الكريمة، فتقطف ثمارها في دار الآخرة، ولعل في قصة الأخوين ضياء الدين و يوسف ما يجسد قولاً، و فعلاً صور الإيثار، و التضحيات الغنية في مدلولاتها القيمة، فبعد أن زرعا أرضهما، و اجتهدا في مداراة ثمرة جهودهما المضنية، فقد وصلا ليوم يرا فيه تحقق أحلامهما حينها بدأت قيم الإيثار، و التضحية بالنفس، و الجود بها – وهو أقصى غاية الجود – تتجسد بما يملكه من خير، فأخذ يفكر في كيفية تسخيره لقضاء حوائج أخيه الآخر، و قد جرت الأحداث في ليلة ظلماء غاب فيها ضوء القمر، فعمد كل واحد منهما من دون أن يعلم كل منهما بفعل أخيه معه، فقام كل منهما بحمل ما يدخره من القمح، و أضافه فوق حصة أخاه ظناً منه أن أخاه أولى بحصته منه، و أنه بعمله هذا سوف يقضي حاجة أخيه، فيسعد هو و أخوه بهذا العمل، و في المقابل ما جرى للأخ الأكبر ضياء الدين حدث أيضاً مع الأخ الأصغر يوسف أيضاً ظناً منه أن ما قام به سوف يكون معيناً لأخيه، و لعياله، و سيفرح الجميع بهذه الخطوة الاجتماعية الحسنة؛ لكن وفي الصباح عرف الأخوان ماذا جرى في تلك الليلة فتعانقا، و عاشا في محبة، و وحدة، و وئام، فمن هذه الحكاية فإننا نستخلص الدروس، و العبر المهمة، ولنا فيما يذكره القرآن الكريم من حقائق الإيثار و التضحية بالنفس هي بمثابة المدرسة الأخلاقية التي يتحتم علينا أن نتخرج منها بعد أن نفهم حقيقة ما تعلمناه فيها من مضامين جديرة بالاهتمام فقال القران في مجتمع مسلمي الأنصار : ( و يُؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ) فهذا المجتمع الحديث العهد – في ذلك الوقت – قد شكل فيما بعد نقطة تحول مهمة في حياة البشرية فنرى فيه أروع صور الجود بالنفس و الإيثار بالغالي و النفيس و التضحية بكل ما تملك الأيادي من مال، و سكنٍ، و ملبسٍ، و غذاء رغم الضائقة، و الخصاصة التي تعيشها تلك النفوس الطيبة، و الأيادي الكريمة المعطاء، فنراها تعطي كل ما تملك للمهاجرين – الذين تركوا كل شيء خلفهم – وهي في أحلك الظروف القاسية مقابل ماذا ؟ مقابل رضا الله – تعالى – و حفظ ماء هذه الوجوه التي جاءت مهاجرة في سبيل الله – تعالى – وهذا ما أكد عليه المهندس الأستاذ الصرخي وهو يضع لنا حجر الأساس في رسم مسيرة حياتنا الاجتماعية جاء ذلك في بحثه الأخلاقي الموسوم السير في طريق التكامل فقال فيه : (( للحصول على السعادتين – الدنيوية و الأخروية – يجب على الإنسان أنْ يجعل إيثاره و تضحيته للناس و المجتمع في سبيل الله – تعالى – أي أنْ يقدم المصالح الإلهية على المصالح الدنيوية الزائلة )) .
https://e.top4top.net/p_1097zem4o1.jpg?fbclid=IwAR1h7lLE9i0LZryC14r0pgxsW4cVHnNZ9mhmC2kzC0DA1M9T9aRfqmxIUWw
بقلم احمد خالد

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ماقاله منضر السياسة الامريكي اليهودي ورؤيته بما حصل ويحصل ؟؟؟

اقتطاع رحم الام وزرعه في مكان رحم ابنتها