المولد يحلو بالشور، ليصنع أنصار الله أنصار المهدي المنصور

بقلم احمد الجبوري
ولد الإمام المهدي المنتظر(عليه السلام( في 15من
شعبان ٢٥٥ ﻫ، في مدينة سامرّاء، العراق.
قالت السيّدة حكيمة ـ بنت الإمام الجواد وأُخت الإمام الهادي وعمّة الإمام العسكري(عليهم السلام) ـ: دخلت يوماً على أبي محمّد(عليه السلام)، فقال: «يا عمّة بيتي عندنا الليلة، فإنّ الله سيظهر الخلف فيها قلت: وممّن؟ قال: «من نرجس»، قلت: فلست أرى بنرجس حملاً؟ قال: «يا عمّة إنّ مثلها كمثل أُمّ موسى لم يظهر حملها بها إلّا وقت ولادتها .
ان خصائص وملابسات قضية الحق ولكي نرسم في ضوء تلك الصورة التي قد تتّخذها عملية التغيير والمسار الإلهي . الذي قد تتحرك ضمنه .وما دمنا نجهل المرحلة ولا نعرف شيئاً عن ملابساتها وظروفها الحالية فلا يمكن التنبّؤ العلمي بما سيقع في اليوم الموعود، اذن لابد من وجود عالم رباني واقعي حقيقي يمتلك الأدلة والبراهين العلمية الصحيحة.لكي يقودنا في هذه المرحلة الحرجة والخطيرة .وبفضل الله سبحانه وتعالى .وجدة هذه الأدلة
القاطعة .عن المحقق الأستاذ الصرخي الحسني .
سيدي المهدي، يا من بك تكتحل العيون، نحن على نهجك ثابتون، مهما طال غيابك، فإننا على العهد بنصرتك باقون، سيدي أنت المضطرّ الذي يجاب فادعُ بالظهور، فقد بان أمرك واستفحلت خطوب وأمور، فبذكرى مولدك سيدي نتأمل القيام لينقطع اليأس والكسل والفتور، أنصارك بهم النصرة لينقذوا الناس من عدوّك فهو شيطان قد جمع عدّته وإنه مثبور، فحيا الله كلّ ناصر لك بالعدّة والعدد وكلّ غيور، وبمولدك يزهو الحفل بالشور والبندرية فيفرح الحضور، ويصنعان أنصار الله أنصارك يا منصور، فلنبارك ونهنئ رغم عزائنا بطول غيبتك عبر الدهور، سيّدَنا الرسول الأعظم وآلَه منبعَ النور، والأمة الإسلامية جمعاء يتقدمها محقق عصره السيد الأستاذ الصرخي المجاهد الصبور.
15 شعبان ذكرى ولادة الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف)