المولد يحلو بالشور، ليصنع أنصار الله أنصار المهدي المنصور ……

المولد يحلو بالشور، ليصنع أنصار الله أنصار المهدي المنصور ……
بقلم:ناصر احمد سعيد
روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “القائم من ولدي، اسمه اسمي، وكنيته كنيتي، وشمائله شمائلي، وسنّته سنّتي، يقيم الناس على ملّتي وشريعتي، ويدعوهم إلى كتاب ربّي عزّ وجلّ، من أطاعه فقد أطاعني، ومن عصاه فقد عصاني، ومن أنكره في غيبته فقد أنكرني، ومن كذّبه فقد كذّبني، ومن صدّقه فقد صدّقني.
إن البشارة بظهور ( المهدي ) من ولد فاطمة في آخر الزمان ليملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا – ثابتة عن النبي صلى الله عليه وآله بالتواتر ، وسجلها المسلمون جميعا فيما رووه من الحديث عنه على اختلاف مشاربهم .

وليست هي بالفكرة المستحدثة عند ( الشيعة ) دفع إليها انتشار الظلم والجور ، فحلموا بظهور من يطهر الأرض من رجس الظلم ، كما يريد أن يصورها بغض المغالطين غير المنصفين .

ولو لا ثبوت ( فكرة المهدي ) عن النبي على وجه عرفها جميع المسلمين وتشبعت في نفوسهم واعتقدوها لما كان يتمكن مدعو المهدية في القرون الأولى كالكيسانية والعباسيين وجملة من العلويين وغيرهم ، من خدعة الناس واستغلال هذه العقيدة فيهم طلبا للملك والسلطان ، فجعلوا ادعاءهم المهدية الكاذبة طريقا للتأثير على العامة وبسط نفوذهم عليهم .

ولا خلاف بين المسلمين في أنّ لهذه الاُمّة مهدياً ، وأنّ رسول الله قد أخبر به وبشّر به وذكر له أسماء وصفات وألقاباً وغير ذلك ، والروايات الواردة في كتب الفريقين حول هذا الموضوع أكثر وأكثر من حدّ التواتر ، ولذا لا يبقى خلاف بين المسلمين في هذا الإعتقاد ، ومن اطّلع على هذه الأحاديث وحقّقها وعرفها ، ثمّ كذّب أصل هذا الموضوع مع الإلتفات إلى هذه الناحية ، فقد كذّب رسول الله فيما أخبر به.
ونحن اليوم نحتفل بذكرى ولادتك العطرة سيدي الامام المهدي المنتظر فاننا نتطلع لطلعتك البهية العلوية لتفرج عن المضطرين …..سيدي الظلم اليوم يتسيد والباطل يجول ….وأنصارك بالانتظار ….يحتفلون بمولدك البهي في كل عام ليجددوا لك البيعة والولاء …..رغم طول غيبتك ….
سيدي المهدي، يا من بك تكتحل العيون، نحن على نهجك ثابتون، مهما طال غيابك، فإننا على العهد بنصرتك باقون، سيدي أنت المضطرّ الذي يجاب فادعُ بالظهور، فقد بان أمرك واستفحلت خطوب وأمور، فبذكرى مولدك سيدي نتأمل القيام لينقطع اليأس والكسل والفتور، أنصارك بهم النصرة لينقذوا الناس من عدوّك فهو شيطان قد جمع عدّته وإنه مثبور، فحيا الله كلّ ناصر لك بالعدّة والعدد وكلّ غيور، وبمولدك يزهو الحفل بالشور والبندرية فيفرح الحضور، ويصنعان أنصار الله أنصارك يا منصور، فلنبارك ونهنئ رغم عزائنا بطول غيبتك عبر الدهور، سيّدَنا الرسول الأعظم وآلَه منبعَ النور، والأمة الإسلامية جمعاء يتقدمها محقق عصره السيد الأستاذ الصرخي المجاهد الصبور.
وهاهم أنصارك اليوم من أبناء المحقق الاستاذ الصرخي يجددون لك البيعة والولاء والعهد ويحتفلون بمولدك العطر بالشور والبندرية فيصنعون لك أنصارا أيها المنصور المنتظر
http://www12.0zz0.com/2018/04/28/01/386801668.jpg

https://www.youtube.com/watch?v=i2qTccNYCCA