نُورُ الإهْتِدَاءِ لِوِلايَةِ أَهْلِ البَيْتِ

بقلم احمد الجبوري
نور الهداية مرتبة مِنْ أخصِّ المراتب التي تدل على أنَّ الله هو الخالق والرازق والمستحق للعبادة والوحدانية وهذه المرتبة تستلزم
التوفيق والإلهام . فهي خاصّة بالله تعالى فيرزقها لِمن يشاء من عباده . قال الله تعالى: (يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ).
لقد ألفت انتباهنا المحقق والأستاذ الصرخي الحسني بما جاء به المقتبس من المحاضرة (8) من بحث (الدولة..المارقة… في عصر الظهور…منذ عهد الرسول… -صلى الله عليه وآله وسلم-) إذ يقول الأستاذ ..نور الإهتداء لولاية أهل البيت ولمهدي أخر الزمان يمثل النور الذي يتدخل الله تعالى في جعله وتحقيقه وتفضل به على المؤمنين .. صدقت أستاذنا.ومعلمنا أنَّ هذه الشذرات هي النقطة الدالة لولاية أهل البيت .فإذا عقدت النية عقد التوفيق والهداية الإلهية .جعلنا الله والقارىء العزيز ممن رزقهم الله نور الإهتداء. والهداية لله ورسوله وآل بيته الأطهار- صلوات الله عليهم أجمعين-.
https://d.top4top.net/p_8555mhph1.jpg