in

المُحَقِّقُ الصَرْخِيُّ: التَيْمِيَّةُ المُتَناقِضونَ يَنْدِبونَ أئِمَّتَهُم المُنْحَرِفينَ، ‏‎وَيُكَفِّرونَ ‏مَنْ يَنْدُبُ أوْلِياءَ اللهِ الصالِحينَ‏!!!‎‎

المُحَقِّقُ الصَرْخِيُّ: التَيْمِيَّةُ المُتَناقِضونَ يَنْدِبونَ أئِمَّتَهُم المُنْحَرِفينَ، ‏‎وَيُكَفِّرونَ ‏مَنْ يَنْدُبُ أوْلِياءَ اللهِ الصالِحينَ‏!!!‎‎

لُغةُ التكفيرِ وَرمي النّاسَ بالشِّركِ والزَّنْدقةِ والخُروجِ عَنِ الدِّينِ وَغَيْرِها مِنَ الأوصافِ والتُهَمِ، وتَرتيبُ الآثارِ العَمَليَّةِ في الواقِعِ، مِنْ قَتْلٍ واستِباحَةِ الأعراضِ والأمْوالِ وانْتهاكِ المُقَدَّساتِ، هِيَ المُسَيْطِرَةُ عَلى عَقْليَّةِ ابنِ تَيميَّةِ وأتباعِه المارِقَةِ الدَّواعشِ، في حِين نَجِدُهُم هُم أوْلَى بِتلكَ الأوصافِ والأحكامِ المُتَطَرِّفَةِ التي يَرمونَ بها غَيْرَهِم، وَمِنْ تَطبيقاتِهم لِذلكَ هُوَ تَكفيرُهُم وقَتْلُهُم مَنْ يَنْدُبُ الأنبياءَ والأولياءَ والصالحينَ،

لَكِنْ المُطَّلِعَ على سيرتِهم وتُراثِهم، يَجِدُ أنَّهُم يَندبونَ أئِمَّتَهم وسلاطينَهم وقادَتَهم المُنحرفينَ المشهورينَ بالفُسْقِ والفُجورِ، بَلْ إنَّ أَئِمَّتَهُم يَندِبونَ ويُقيمونَ مَجالِسَ العَزاءِ عَلى غُلْمانِهم وراقصاتِهم.

هذهِ الإزدواجيَّةُ كَشَفَ عَنْها الأستاذُ المُحَقِّقُ الصَرخيُّ في المُحاضَرَةِ الأربَعين مِنْ بَحثِه: وَقَفاتٌ مع…. توَحيدِ ابنِ تَيميَّةِ الجِسْميِّ الأسْطوريِّ، في سِياقِ تَعليقِهِ عَلى إزدواجيَّةِ ابنِ كثير أحَدِ أئِمَّةِ التَيميَّةِ فَكانَ مِنْ جُمْلَةِ ما ذَكَرَهُ المُحَقِّقُ الصَرخيُّ نَقْلًا عَنْ ابنِ كثير:

«ط ـ وَقَدْ هَجاهُ بَعْضُ الشُّعراءُ فَقاَل فِيهِ:

يَا فِرْقَةَ الْإِسْلَامِ نُوحُوا وَانْدُبُوا * أَسَفًا عَلَى مَا حَلَّ بِالْمُسْتَعْصِمِ

يُعَلُقُ الأستاذُ المُحَقِّقُ بالقَوْلِ:« هُم يَنْدِبونَ المُسْتَعْصِمَ ويُكَفِّرونَنا»، ثُمَّ يُكْمِلُ ما يَذْكُرُهُ ابنُ كثير:

دَسْتُ الْوَزَارَةِ كَانَ قَبْلَ زَمَانِهِ * لِابْنِ الْفُرَاتِ فَصَارَ لِابْنِ الْعَلْقَمِي

وهُنا يُعَلُقُ الأستاذُ الصَرخِيُّ:

« أقولُ: لاحِظ ابنَ كَثير، يُعْطي لِنَفْسِهِ كلَّ المُبَرِّراتِ والمَشروعِيَّةِ لِهِجاءِ ابنِ العَلْقَمي وَسَبِّهِ وَلَعْنِهِ، بَيْنَما يُكَفِّرُ كلَّ من يَهْجو يزيدَ ويَلْعَنُه، لقتْلِهِ الإمامِ الحُسَيْنِ الصَحابيِّ، خامِسِ أَهْلِ الكِساءِ، سِبْطِ النَبِيِّ المُصْطَفى- عَلَيْهِ وَعَلى آلِهِ الصَّلاةِ والسَّلامِ-!!»

https://youtu.be/FqMViD0RH8M

التَيْمِيَّةُ المُتَناقِضونَ يَنْدِبونَ أئِمَّتَهُم المُنْحَرِفينَ، ‏‎وَيُكَفِّرونَ ‏مَنْ يَنْدُبُ أوْلِياءَ اللهِ الصالِحينَ‏!!!‎‎

بقلم: احمد الدراجي

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الأُسْتاذُ الصَرْخِيُّ: ابنُ تَيْمِيَّةِ يُؤَكِدُ حَقِيقَةَ إِظْهارِ مَحَبَّةِ عَليٍّ وَالمُحافَظَةِ عَلى الصَّلاةِ فِي مَواقيتِها!!.

أبناء حارة الحمزة الشرقية بالعاصمة يلقون القبض على شاب متنكرا بزي نسائي ويسلموه للشرطة