أيُّها الدواعش المارقة، أيْنَ أنتم مِن منهج الصحابة و التابعين وأئمَّةِ المذاهب؟!!

: أيُّها الدواعش المارقة، أيْنَ أنتم مِن منهج الصحابة و التابعين وأئمَّةِ المذاهب؟!!

الكاتب / د.سرمد الشمري

إنَّ الجرائمَ التكفيريّة التي ارتكبوها الدواعش التيمية المارقة تخالِف منهج الإسلام بكلِّ مذاهبه وطوائفه، لاسيما جريمةَ تهديم القبور التي كانت عامة و شاملة لكلِّ أئمّة البقيع وكادت تصل الى قبر الرسول الأكرم محمد -صلى الله عليه واله و صحبه و سلم- لولا رحمة الله و لطفه.

فهُنا يمكن القول: إنَّ فكرةََ تهديم القبور جائت من فكرٍ تيميٍّ تكفيري ضلالي يستهدف الجميع وليس فئة خاصة فقط .. وأقصد: أنّه يستهدف كل الأديان والمذاهب ولا يقتصر على تهديم قبور ائمة البقيع التي تخص الشيعة وإنَّما تعدّاها الى ما بعد ذلك ووصل الحالُ بهم الى تهديم قبور و مراقد الأنبياء و الأوصياء ، فهذا الفكر الداعشي التكفيري أسّس فكرهُ الشرير و استخدمه ضد المسلمين عامة دون استثناء ( السنة و الشيعة كلِّ المذاهب ) ومستمر بنشر فكره الطائفي المنحرف بأساليب متنوعة من أجل أنْ يعطيَّ لنفسه المشروعية في الاستمرار بذلك

وهنا يحضرني كلامٌ للأستاذ المحقِّق في قوله: ( أيُّها الدواعش المارقة، أيْنَ أنتم مِن منهج الصحابة و التابعين وائمة المذاهب ..) في محاضرته (3)من بحثهِ:( وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?v=EZoqv4bxx_8

وبعد كل ذلك نستنتج: إنَّ فكرةَ تهديم قبور أئمّة الهدى و صحابة الرسول الأمين هي فكرةٌ من أفكار التيمية الدواعش التكفيريين القتلة المنحرفين الضالين
ألا لعنة الله على القوم الكافرين الضالين المنحرفين القاتلين المتلبسين برداء و غطاء الدين!!!