in

الدواعشُ المارِقةُ يُكفّرونَ المسلمينَ لِزيارتِهم قبور الأولياءِ والصالحين!!!

بقلم احمد الجبوري
إنَّ الدواعشَ وحقيقتهم أو التكفير وحقيقة معتقداتهم الهدامة الإسلام والدين والإنسانية يشهد العالَم اليوم هجمة قوية تكفيرية تشمل سائر الديانات، وممن له علم بالأديان، ومن لا علم له ولا معرفة، بل تشهد الساحة أنواعاً جديدة من التكفير فالعلماني يُكفّر المتديّن، أو المتلبس بالدين وكذلك الوطني، أو المتلبس بالوطنية فهذا يتهم ذاك بشتى التهم ، مثل: الظلامية، والعودة إلى القرون الوسطى، والجهل، والغباء. وممن يدعون التدين هم الدواعش المارقة مأسِّسو حركة التكفير
ولِنقف هنا عند هجمة الدواعش المارقة لتكفيرها لبقية الأديان السماوية وبالخصوص تكفيرها الإسلام المحمدي الأصيل، وقد سمعنا وشاهدنا مدى تكفيرهم من قتل المسلمين وهدم قبور الأولياء وتكفيرهم لزيارة قبر النبي (صلوات الله عليه) والأولياء على ماذا اعتمدوا الدواعش ليكفروا ويهدموا ويقتلوا؟!!
هل بُنَيّ الإسلام على هذا الأساس يامارقة؟!!
لقد زار النبي صلى الله عليه واله وسلم قبرَ أمِّهِ؛ فبكى وأبكى من حوله، وقال: استأذنتُ ربِّي في أنْ استغفر لها فلم يأذن لي!!
واستأذنتُه في أنْ أزورَ قبرَها فأذِنَ لي؛ فزوروا القبور فإنها تُذَكِّرُ الموت،
وعنه أيضًا “صلى الله عليه واله وسلم” وقد كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها
كان يخرج من آخر الليل إلى البقيع فيقول:(السّلام عليكم دار قومٍ مؤمنين، وأتاكم ما توعدون، غدا مؤجّلون، وإنّا إن شاء اللّه بكم لاحقون؛ اللّهمّ اغفر لأهل بقيع الغرقد).
أيْنَ أنتم من هذه الأحاديث يادواعش وهذا جزءٌ من كلامِ المحقِّق الأستاذ الصرخي وهو يقول:
((يا دواعش يا سفهاء الأحلام، تكفّرون وتقتلون المسلمين السنّة والشيعة لأنّهم يزورون القبور، وتنتهكون حرمات الأولياء والصالحين وتهدمون قبورهم، وها أنتم قُطِعَت ألسنتُكم وبَلَعْتموها خاسئين مُبلسين مَرجومين أمام زيارة الولاة الملوك السلاطين أولياء الأمور الأيوبيين لقبر الإمام الشافعي !!! لينكشف زيف مدّعى ابن تيمية وأتباعه الجهّال في منع وتحريم زيارة القبور وتكفير وقتل مَن يزورها ..ز..المورد2..)).
مقتبس من المحاضرة {21} من بحث :
( وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري)
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجِع المحقِّق
27 جمادى الأولى 1438 هـ – 25 / 2 / 2017م

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الطَلَقاتُ البَلاسْتيكِيَّةُ تُنَغِّصُ العيــدَ بأضْرارِها، فَلا فَرَح، !!!

قصــــــة الــهزيــــمة . ..الجزء الرابع والعشرون