الوليد بن يزيد بن عبد الملك …فرعون الامة كما وصفه الرسول

الوليد بن يزيد بن عبد الملك …فرعون الامة كما وصفه الرسول
سليم العكيلي

ماذا يرى ويتصور الانسان العاقل والمنصف والمؤمن المخلص لله ورسوله ورسالة السماء وهو يشاهد وينظر الى المخالفات والمغالطات الصريحة والواضحة لقوانين السماء علنا جهارا دون خوف او تردد او خجل , وبماذا يحكم ويقول على من تبناها وروج لها وسار عليها ليجعلها منهجا ودستورا يخالف ماجاءت به الشريعة الاسلامية ووضعته منهاجا لتنظيم حياة البشرية بصورة عامة , فمثلا عندما يرى الانسان المسلم شخصا او جماعة او فئة معينة تفتي وتشرع وتقول بان يستطيع الانسان المسلم الصلاة وهو على جنابة مع توفر المياه والوقت والمكان ولم يكن هناك اي حرج , وماذا يقول المسلم وبماذا يحكم عندما يرى من يقول ان الصلاة بدون وضوء صحيحة ولا اشكال فيها , وكذلك بالنسبة الى الغيبة والكذب وغيرها من الامور الشرعية مع وجود النصوص الشرعية الواضحة لدى عامة المسلمين وهي تبطل ما يتبناه أؤلئك الجماعة , فأكيد ودون تردد سوف يحكم على اولئك الفئة بانها فئة ضالة منحرفة ووجوب نصحها والوقوف بوجه ماتروج له وتسير عليه , وللاسف الشديد ماموجود في بعض كتب التاريخ ماهو اعظم وادهى مما يشابه تلك المغالطات والمخالفات الصريحة للسنة النبوية المطهرة من قبل ائمة الكفر والالحاد من اتباع منهج ابن تيمية وما يتبنونه للكثير مما حرمه الرسول الاكرم وحذر منه ويعتبرونه جائز ومشروع ويجب اتباعة والاذعان له من موارد واحكام شرعية ومن طاعة ولاة الامر والسلاطين رغم فسقهم وفجورهم وطغيانهم , ومن امثال تلك المخالفات الخطيرة هو اعتبار الخليفة ( الوليد بن يزيد بن عبد الملك ) احد خلفاء الرسول الاثني عشر اماما واعتباره وليا وقائدا ووجوب طاعته , مع العلم الى وجود العديد من الروايات ومنها من يرويها علمائهم من ان رسول الله ( صلى الله عليه واله قد فسق هذا الرجل في حياته الشريفة واعتبره من فراعنة الامة وطغاتها , وكما جاء في المحاضرة الرابعة من بحث ( الدولة المارقة ..في عصر الظهور …منذ زمن الرسول ) للمحقق السيد الصرخي الحسني مايشير الى مثل تلك الامور حيث ذكر ما جاء في سير اعلام النبوة ج5 قال ( قال احمد بن حنبل في مسنده عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عمر قال : ولد لاخي ام سلمه ولد فسموه الوليد : فقال النبي ( صلى الله عليه واله ) سميتموه باسماء فراعنتكم , ليكونن في هذه الامة رجل يقال له الوليد , لهو اشد لهذه الامة من فرعون لقومه . أقول والكلام للمحقق الصرخي الحسني , هذا الامام والخليفة المفترض الطاعة !! هذا الخير والعطاء وناصر الدين , ومقوي الاسلام والمسلمين وفاتح البلدان !! الوليد يقول عنه الرسول لهو اشد لهذه الامة من فرعون لقومه , يقول هذا من الطغاة من الفراعنة , هنيئا للخليفة والامام وولي الامر الفرعوني , اسلام , دين ,رسالة سماوية , تخرج ضد الفراعنة وتحرر الناس منهم وبعدها تنصب الفرعون على رقاب الناس , ماهذه السفاهة ؟!! ماهذه التفاهة ؟!! ماهذه العقول الفارغة التي تستقبل الافكار ؟!!